النسخة الأولى تعرض باقة أعمال في الهواء الطلق

    المرموم «فيلم في الصحراء».. ينطلق 4 مارس بدبي

    صورة

    في مبادرة جديدة لترجمة محاور رؤية دبي الثقافية الجديدة، الهادفة إلى تفعيل حراك ثقافي شامل على مستوى دبي، تطلق هيئة الثقافة والفنون في دبي (دبي للثقافة)، النسخة الأولى من المرموم «فيلم في الصحراء»، تحت مظلة موسم دبي الفني في نسخته السابعة هذا العام، بهدف دعم قطاع الأفلام الناشئة في دبي، وتعزيز مكانة صحراء المرموم وجهةً سياحيةً ثقافيةً ومحميةً طبيعيةً تحتضن العديد من الثقافات، وتزخر بثروات التراث والثقافة المحلية. ويأتي إطلاق المرموم «فيلم في الصحراء» في إطار جهود «دبي للثقافة» الرامية إلى تعزيز المشهد الثقافي في الإمارة، وتعزيز الوعي لدى الجمهور، خصوصاً جيل الشباب، حول الفن السابع.

    وتسعى الهيئة من خلال الحدث إلى تسليط الضوء على منطقة المرموم، بوصفها قرية ثقافية تتمتع ببيئة صحراوية طبيعية مميزة، وتحفيز حركة السياحة الثقافية فيها.

    من جهتها، قالت مدير عام «دبي للثقافة»، هالة بدري: «يوفر المرموم (فيلم في الصحراء) منصة لتعزيز قطاع الأفلام الناشئة محلياً وإقليمياً، وإتاحة آفاق مبتكرة جديدة أمام روّاده لعرض إبداعاتهم وصقل مواهبهم وتنميتها، والوصول إلى الاحتراف، بما يؤسس لنمو مستدام لأعمالهم، متيحاً في الوقت نفسه مزيداً من فرص التعاون والتفاعل بين المشتغلين في هذا الحقل الإبداعي، وتهيئة جيل سينمائي واعد قوامه صنّاع الأفلام في الإمارات»، وأضافت هالة بدري: «يأتي الحدث أيضاً في إطار الرؤية الثقافية الجديدة لدبي، المتمثلة في تطوير منظومة إبداعية متكاملة مزدهرة تستقطب الشغوفين في مجالات الفن والإبداع، المحترفين منهم والناشئة، من المنطقة وجميع أنحاء العالم، للعمل والعيش في دبي»، وتنطلق فعاليات المرموم «فيلم في الصحراء» في الرابع من مارس المقبل، وتستمر حتى السابع من الشهر نفسه، إذ ستتيح للزوار الاستمتاع بمشاهدة باقة من الأفلام المنتقاة بعناية لتناسب جميع الأذواق والأعمار في بيئة مبتكرة، تجمع بين الصحراء التي تمثل تاريخ دبي من جهة، وتقنيات صناعة الأفلام العصرية المتطورة من جهة أخرى، موفرة لهم تجربة ثقافية فريدة لا تنسى.

    وتحت عنوان «فيلم في الصحراء»، يقام هذا الحدث المبتكر في الهواء الطلق بصحراء المرموم، مقدماً باقة من الأفلام المحلية القصيرة، إلى جانب مجموعة من الأفلام الإقليمية والعالمية المميزة. وستسهم هذه المبادرة في تعزيز الجذب السياحي في دبي من خلال اكتشاف وجهات وأماكن جديدة فيها، تثري مناطق الجذب التقليدية التي تزخر بها، فضلاً عن احتفائها بمكونات الطبيعة والبيئة الصحراوية في الإمارة، إلى جانب الدور الذي ستلعبه في زيادة الوعي لدى الجمهور بمنظومة محميات المرموم الطبيعية.

    وتلتزم «دبي للثقافة» بإثراء المشهد الثقافي لإمارة دبي انطلاقاً من تراث دولة الإمارات، لتعزيز مكانة دبي مدينة عالمية للثقافة وحاضنة عالمية للمواهب الإبداعية.

    مواهب ومحترفون

    سيضم الحدث مجموعة من الأنشطة، التي تشمل ورش عمل تدريبية متخصصة للمواهب الناشئة، يديرها محترفون في مجال صناعة الأفلام، فضلاً عن توفيره منصة مهمة لعقد جلسات تثقيفية مصممة للهواة والناشئة، يعقدها خبراء عالميون في هذا القطاع الإبداعي.

    هالة بدري:

    • «الحدث يأتي في إطار الرؤية الثقافية الجديدة لدبي، المتمثلة في تطوير منظومة إبداعية متكاملة مزدهرة».

    طباعة