«رواق الأدب والكتاب».. يطلق 14 عملاً أدبياً جديداً لمؤلفين إماراتيين

الرواق يأتي ضمن فعاليات منصات الشباب والبرنامج المجتمعي. من المصدر

تحفيزاً للإبداع الأدبي والإنتاج الفكري والمعرفي العربي الإماراتي، ودعماً للمؤلفين، خصوصاً الاستثمار في الشباب منهم، وتعزيز صناعة النشر في الدولة، نظّم مهرجان أبوظبي 2019، أول من أمس، بمنارة السعديات في جزيرة السعديات القلب الثقافي للعاصمة الإماراتية، فعاليات النسخة الخامسة من مبادرته المعرفية «رواق الأدب والكتاب»، التي تأتي ضمن فعاليات منصات الشباب والبرنامج المجتمعي للمهرجان، والتي تستكمل نشاطها هذا العام، عبر دعم مجموعة من الكتّاب الإماراتيين عبر إطلاق 14 عملاً أدبياً جديداً، بالتعاون مع «اتحاد كتاب وأدباء الإمارات»، ودار نبطي للنشر ودار هماليل للطباعة والنشر.

وأكد الدكتور حبيب الصايغ، الأمين العام للاتحاد العام للكتاب والأدباء العرب، رئيس مجلس إدارة اتحاد كتاب وأدباء الإمارات، الدور المهم لمبادرات الاتحاد في إطار شراكته مع مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون، في تحفيز النشر ودعم المؤلفين الإماراتيين، من خلال مبادرة رواق الأدب والكتاب التي تأتي ترجمة لرؤية الطرفين في تقديم محتوى أدبي وفكري وإبداعي نوعي وجاد. وقال الصايغ إن المبادرة في عامها الخامس تطرح برهان الاستدامة والاستمرارية في الجهود الثقافية الملتزمة خدمة الوطن، وترجمة الرؤية الثقافية للإمارات، والاستجابة لتحديات توفير الحاضنة المعرفية للكاتب الإماراتي.

وقالت هدى إبراهيم الخميس، مؤسس مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون، المؤسس والمدير الفني لمهرجان أبوظبي: «تعكس مبادرة رواق الأدب والكتاب دورنا في إثراء الرؤية الثقافية لأبوظبي والإمارات، عبر أكثر من 48 إصداراً، منذ إطلاقها عام 2015، خلال شراكاتنا الثقافية الاستراتيجية، تعزيزاً لاستدامة المعرفة، وسعياً لاحتضان الكتّاب ودعم المؤلفين والمبدعين وتحفيز صناعة الكتاب والنشر، انطلاقاً من إيماننا بأنّ العمل الثقافي التطوعي المشترك بين مؤسسات النفع العام يشكل رافداً أساسياً للعمل الحكومي، الهادف إلى ترسيخ الاستدامة وتعزيز النهضة الثقافية والمعرفية للإمارات».

وتتضمن الأعمال الأدبية، التي حظيت بدعم مبادرة «رواق الأدب والكتاب»، مجموعات شعرية وقصصية من إصدار اتحاد كتاب وأدباء الإمارات، من بينها؛ المجموعة الشعرية (قصائد من الشرق والغرب) للكاتب د. شهاب غانم، وكتاب (متى يعيش الوطن فينا) الجزء الثالث للكاتب محمد الحمادي، والمجموعة الشعرية (لغز الجوهر) للشاعر محمد العمادي، وأعمال أخرى.

طباعة