EMTC

المعرض يركّز على فنون مفاهيمية ووسائط متعددة

«سكة».. رؤى جديدة نهاراً وليلاً في دبي

وليد أحمد: أعمال «سكة» تطوّرت كثيراً عبر دورات المعرض المختلفة. تصوير: أحمد عرديتي

مع طيف واسع من الفنانين الإماراتيين والعرب والأجانب، الذين يقدمون أعمالاً تسلط الضوء على رؤى بصرية جديدة، تنطلق، في 16 مارس الجاري، فعاليات معرض سكة الفني، بمنطقة الفهيدي التاريخية في دبي.

ويشارك في النسخة التاسعة لـ«سكة» 48 فناناً، من بينهم 23 إماراتياً، بنسبة 46%، بارتفاع ملحوظ عن العام الماضي، الذي كانت نسبة مشاركة الإماراتيين فيه 30%.

وتتوجّه أعمال معرض سكة - الذي ينظم برعاية سمو الشيخة لطيفة بنت محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس مجلس إدارة هيئة الثقافة والفنون في دبي - إلى الفن المفاهيمي على نحو خاص، مع التعددية في الوسائط والأساليب المطروحة، التي تبرز اتجاهات ورؤى بصرية جديدة في الساحة الفنية.

تجربتان

وأكد رئيس لجنة موسم دبي الفني، وليد موسى أحمد، أن «سكة» يحمل في نسخته المقبلة، التي تتواصل حتى 24 مارس الجاري، فعاليات خاصة نهارية وأخرى ليلية.

وفي بادرة تعد الأولى من نوعها هذا العام، يقدم المعرض تجربتين منفصلتين ومترابطتين في آن معاً: «سكة نهاراً» الذي يحتفي بالأعمال والمعارض الفنية للمقيمين في حي الفهيدي التاريخي، و«سكة ليلاً» الذي يستضيف أنشطة ثقافية متعددة، وسيرحب الحي بزواره للتجول في أزقته واستكشاف معرض سكة المتميز.

وأضاف وليد موسى أحمد لـ«الإمارات اليوم»، أن اللجنة الخاصة بـ«سكة» تتكوّن من مجموعة خبراء، من داخل هيئة دبي للثقافة والفنون ومن خارجها، لافتاً إلى أن معايير اختيار المشاركين تتبدل، ولكنها بلاشك تراعي فكرة المعرض التي تقوم على استضافة فنانين ناشئين وليس محترفين.

ورأى أن الأعمال تطورت كثيراً عبر دورات المعرض المختلفة، مؤكداً أن «دبي للثقافة»، تدرس نتاج المعرض، والحالة التي يقدمها في المشهد الفني، وتعمل على تطويرها باستمرار.

رسالة

وتابع رئيس لجنة موسم دبي الفني: إن «الفنانين الشباب المشاركين في (سكة) سيسعون إلى تجسيد رسالة المعرض من خلال أعمالهم الفنية التي تحث على المشاركة، وتدعو الآخرين إلى الالتقاء على الطريق نفسه، والاندماج معاً في بيئة تدعم الحوار والعيش المشترك، وسنضمن للزوار تجربة متكاملة مليئة بالمتعة والفائدة لجميع الفئات العمرية، وإلى جانب زيارة حي الفهيدي التاريخي - والتعرف إلى الكثير من معالمه التاريخية مثل البيوت القديمة والسكك والمعارض الفنية، والفعاليات التي يجري تنظيمها طوال أشهر السنة - يمكنهم الاستمتاع بتجربة طعام مميزة تقدمها الأكشاك المنتشرة في الحي، ويستطيع الزوار أيضاً المشاركة في ورش العمل وجلسات المحادثة، فضلاً عن التمتع بمجموعة مختارة من النشاطات المسائية التي ستنشر البهجة في المكان مع عروض بصرية وصوتية خلابة تستمر حتى الثامنة مساءً».

وينظم معرض سكة الفني في حي الفهيدي التاريخي بدبي، في الفترة من 16 إلى 24 مارس الجاري، مع عدد كبير من الأعمال الفنية التي تعرض ضمن البيوت في المنطقة التراثية.

ويشتمل برنامج المعرض على مجموعة واسعة من المعارض والإبداعات الفنية، وعروض الأداء والفن التشكيلي، والعروض الموسيقية والسينمائية، وورش العمل، والجلسات الحوارية، وتماشياً مع عام التسامح يسعى «سكة 2019» إلى تسليط الضوء على قيم العيش المشترك والتنوع الثقافي في المجتمعات من خلال ربطها عن طريق الفن.

وينظم «سكة» تحت مظلة موسم دبي الفني، في نسخته السادسة التي تقام خلال شهرَي مارس وأبريل، المبادرة الفنية السنوية التي أطلقتها دبي للثقافة، للاحتفال بالمشهد الإبداعي والثقافي المتنامي في الإمارة، من خلال باقة من الفعاليات الفنية والثقافية التي تقام على مدار شهرين كاملين في جميع أنحاء دبي، ويشمل ذلك المشروعات الفنية في الهواء الطلق، والمبادرات التفاعلية، وورش العمل، والمعارض، وجلسات النقاش وفنون الأداء.

طباعة