«اجتماعية الوطني» تناقش «التلاحم الأسري»

اللجنة اطلعت على تقارير نتائج الحلقات النقاشية. من المصدر

ناقشت لجنة الشؤون الاجتماعية والعمل والسكان والموارد البشرية للمجلس الوطني الاتحادي، خلال اجتماع عقدته في مقر الأمانة العامة للمجلس في دبي، برئاسة ضرار حميد بالهول الفلاسي، موضوع «التلاحم الأسري ودوره في تحقيق أهداف التنمية الاجتماعية المستدامة».

حضر الاجتماع أعضاء اللجنة كل من: مقررة اللجنة هند حميد العليلي، وجميلة أحمد المهيري، وحميد علي الشامسي، وخلفان راشد الشامسي، ومحمد عيسى الكشف، وناعمة عبدالرحمن المنصوري.

وقال الفلاسي إن اللجنة اطلعت خلال الاجتماع على تقارير نتائج الحلقات النقاشية التي عقدتها، والاستبيان الذي أعدته حول هذا الموضوع، والملاحظات التي خرجت بها، وأهمها تحديد مهام المرشد الاجتماعي والمصلح الاجتماعي، والفصل بين مهام التخصصين.

وأكد أهمية دور المرشد الاجتماعي الذي يؤدي دوراً كبيراً في توعية وتوجيه الأسر حول طبيعة العلاقة الأسرية، أما دور المصلح الاجتماعي فيكون بعد حدوث الخلافات الأسرية ومحاولة الصلح، مشدداً على ضرورة توفير الأشخاص المؤهلين وإيجاد آلية لترخيصها.

وأوضح أن اللجنة تعتبر أن التخصصين منفصلان ولابد من تحديد مهام كل تخصص، حيث إن اللجنة وجهت الدعوة لممثلي إدارة التلاحم الأسري في هيئة تنمية المجتمع في دبي، لمناقشة الموضوع معهم، والاطلاع على جهودها في هذا المجال، خصوصاً أن لديها تصنيفاً للذين يعملون في التوجيه والإصلاح الأسري، كما تمت مخاطبة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة للاستفادة من التجارب الرائدة التي يقوم بها المجلس لمناقشتها خلال الاجتماعات المقبلة. وأشار إلى أن اللجنة ناقشت الدورات التثقيفية التي تعقد للمقبلين على الزواج، حيث قلصت الجهات المعنية عدد الدورات إلى دورة واحدة، على الرغم من أهميتها في توجيه الزوجين لبناء حياة زوجية ناجحة وتقليل نسب الطلاق، والتأكيد على استمرار متابعة الحالات بعد الزواج، وتعزيز المسؤولية الأسرية بين الزوجين لضمان استمرارية الحياة الأسرية.

وتناقش اللجنة الموضوع ضمن محورين رئيسين: استراتيجية وزارة تنمية المجتمع في تحقيق أهداف السياسة الوطنية للأسرة في شأن تعزيز التلاحم الأسري، وجهود الوزارة في التنسيق مع الجهات المعنية لإعداد التشريعات والسياسات في شأن تعزيز التلاحم الأسري.

طباعة