تحتاج إلى أدوية بـ 46 ألف درهم للسيطرة على المرض

«التصلب اللويحي» يهدد حياة «أم محمود»

تعاني (أم محمود ـ أردنية ـ 59 عاماً)، مرض «التصلب اللويحي» منذ 19 عاماً، واستطاعت السيطرة على المرض والتأقلم معه، عبر المواظبة على تناول الأدوية والمتابعة الطبية طول السنوات الماضية، إلا أنه في العام الجاري انتهت صلاحية بطاقة التأمين الصحي، ولم تستطع توفير كلفة الأدوية، وأسرتها تقف عاجزةً عن مساعدتها، وحالياً تحتاج إلى أدوية ضرورية لمدة شهرين بقيمة 46 ألفاً و411 درهماً حتى لا تتعرض حياتها للخطر، مناشدة أهل الخير مد يد العون لها، ومساعدتها في توفير قيمة الأدوية.

وأكد التقرير الطبي الصادر عن مستشفى مدينة الشيخ شخبوط الطبية، أنه قبل 19 عاماً بدأت المريضة تعاني ضعفاً في الطرف العلوي الأيمن، وتبين أنه ليس سكتة دماغية، إنما تصلب لويحي متعدد، وتم علاجه باستخدام حقن من نوعية خاصة تحت الجلد، وتبلغ قيمة العلاج 46 ألفاً و411 درهماً، تكفي لمدة شهرين، من أجل السيطرة على المرض حتى لا تتدهور حالتها الصحية.

وروت ابنة المريضة قصة معاناة والدتها مع مرض التصلب اللويحي، لـ«الإمارات اليوم» قائلةً إن «أمها أصيبت بمرض التصلب اللويحي منذ 19 عاماً، بعدما تم اكتشاف حالتها في الأردن، وخضعت للعلاج وتناول الأدوية اللازمة، واستطاعت التأقلم مع حياتها المرضية، وعند قدومنا إلى الدولة في عام 2008، اصطحبت والدتي إلى مدينة الشيخ شخبوط الطبية في إمارة أبوظبي، وتمت إعادة جميع الفحوص الطبية والأشعة المقطعية، والتأكد من إصابتها بمرض (التصلب اللويحي)، ونصحها الطبيب بالاستمرار في تناول أدوية الأعصاب والمسكنات، والخضوع لجلسات العلاج الطبيعي».

وتابعت أن التأمين الصحي غطى فترة علاج والدتها خلال السنوات الماضية، وخلال العام الجاري تدهورت حالتها الصحية بشكل كبير، إذ ظهرت لها من جديد أعراض التصلب اللويحي، والشعور بآلام شديدة في ساقها اليسرى، وعدم قدرتها على الحركة أو المشي مسافات طويلة، وصعوبة في الكلام، وتشويش في النظر.

وأضافت الابنة «قمنا بأخذها إلى قسم الطوارئ في المستشفى، وبعد معاينة الطبيب المختص لحالتها، طلب إجراء فحوص وتحاليل مخبرية، وأخبرنا بأن حالة والدتي تحتاج إلى الاستمرار في أخذ أدوية، لتقليل التهاب العصب، وقد يصاحبها بعض من الآثار الجانبية، كالأرق، وزيادة ضغط الدم، والتقلبات المزاجية، واحتباس السوائل».

وتابعت أن «والدتي تحتاج إلى تناول أدويتها بشكل منتظم، وإلا تسبب المرض في مضاعفات مرضية، تشكل خطورة على حياتها»، متابعةً أن كلفة الأدوية التي تحتاجها 46 ألفاً و411 درهماً، تكفيها لمدة شهرين، والأسرة تقف عاجزة عن تدبير هذا المبلغ، لافتاً إلى أن والدها هو المعيل الوحيد للأسرة، ويعمل في قطاع خاص براتب 5000 درهم، يدفع منه إيجار المسكن، والباقي لا يكفي لتطلبات الحياة. وناشدت أهل الخير وأصحاب القلوب الرحيمة مساعدتها في تدبير كلفة الأدوية والمسكنات الطبية لوالدتهم، لمساعدتها على تحمل الألم المزمن.

مرض عصبي مزمن

أفاد التقرير الطبي الصادر عن مستشفى مدينة الشيخ شخبوط الطبية، في إمارة أبوظبي، وحصلت «الإمارات اليوم» على نسخة منه، بأنه بعد الكشف على المريضة (أم محمود ـ أردنية ـ 59 عاماً)، تبين أنها مصابة بمرض «التصلب اللويحي المتعدد»، وهو مرض عصبي مزمن، يصيب الجهاز العصبي المركزي، ويؤثر في الدماغ والحبل الشوكي، ويسبب تلفاً في الغشاء المحيط بالخلايا العصبية، وكانت المريضة تحت الرعاية وخدمة الأعصاب منذ السنوات الماضية، وتم إجراء جميع الفحوص الطبية اللازمة، وعولجت بحقن وجرعات عالية للأعصاب.

وأضاف التقرير الطبي، أن المريضة تعاني حالياً عدم القدرة على الحركة، وآلاماً متكررة في جسمها بالكامل، ورؤية مزدوجة وضبابية، والإحساس بما يشبه ضربات كهربائية عند تحريك رأسها، وأوجاعاً وحكة في أجزاء مختلفة من الجسم، وتعباً شديداً.

• «أم محمود» تعاني المرض منذ 19 عاماً وتحتاج إلى علاج مدى الحياة.

طباعة