تحتاج إلى 34 ألف درهم لعلاجها

«التصلّب اللويحي» يهدّد حياة «هند»

أصيبت الشابة اللبنانية (هند)، البالغة 26 عاماً، بمرض التصلب اللويحي قبل ثلاث سنوات تقريباً. وقد حاولت التعايش مع مرضها، طوال الفترة الماضية، إلا أن مضاعفاته تزايدت، واضطرتها للدخول في مستوى آخر من البحث عن العلاج.

ووفقاً لتقديرات الأطباء المختصين بمتابعة حالتها، في مستشفى مدينة شخبوط الطبية، في أبوظبي، فهي تحتاج إلى ست حقن من نوعية خاصة، يتعين أن تحصل عليها شهرياً لمدة ستة أشهر، إلا أن ذويها لا يستطيعون توفير كلفة الحقن البالغة 34 ألفاً و500 درهم، وهو مبلغ كبير مقارنة بإمكانات والدها.

وأفاد تقرير طبي صادر من مستشفى مدينة شخبوط، حصلت «الإمارات اليوم» على نسخة منه، بأن «المريضة تعاني عدم القدرة على الحركة، ومن آلام متكررة في جسمها بالكامل».

ويتابع: «بعد الكشف عليها، تبين أنها تعاني مرض التصلب اللويحي»، وشدد على ضرورة الالتزام بتناول العلاج بشكل مستمر، تلافياً لمضاعفات المرض.

وأضاف التقرير أن «مرض التصلب اللويحي، هو مرض عصبي مزمن، يصيب الجهاز العصبي المركزي، ويؤثر في الدماغ والحبل الشوكي، ويسبب تلفاً في الغشاء المحيط بالخلايا العصبية»، مؤكداً أن تناول الدواء هو السبيل الوحيد للسيطرة عليه.

ويروي والد المريضة (هند) قصة معاناتها مع التصلب اللويحي، قائلاً إن حالتها الصحية تدهورت كثيراً في الفترة الأخيرة، إذ بدأت تعاني ألماً شديداً في ساقيها، وعدم قدرتها على الحركة أو المشي، وصعوبة في الكلام، وتشوشاً في النظر.

وأضاف أنها تناولت مسكناً للألم، ولكن وضعها الصحي واصل التدهور، فتوجه بها إلى قسم الطوارئ في مستشفى مدينة شخبوط الطبية في أبوظبي. وبعد معاينة الطبيب المختص لحالتها، طلب منها إجراء فحوص وتحاليل مخبرية.

وتابع والدها أن النتائج أظهرت أن (هند) تعاني مرض التصلب اللويحي، وأنه السبب في حدوث ألم شديد في ساقيها.

وأضاف: «ابنتي تحتاج إلى تناول أدويتها بشكل منتظم، وإلا تسبب المرض بمضاعفات لها، ما يشكل خطورة على حياتها»، متابعاً أن كلفة أدوية (هند) تبلغ 34 ألفاً و500 درهم، لافتاً إلى عجزه التام عن تدبير هذا المبلغ، إذ يعمل في جهة خاصة، براتب 2500 درهم، ولديه أسرة مكونة من ثلاثة أفراد.

وناشد والد المريضة ميسوري الحال المبادرة بيد الخير لمعاونته على شراء الحقن والأدوية لابنته، لمساعدتها على تخطّي آلام المرض المزمن.

«التصلّب اللويحي»

عبارة عن مرض يؤدي في كثير من الأحيان إلى الإنهاك، إذ يقوم جهاز المناعة في الجسم بإتلاف الغشاء المحيط بالأعصاب.

أعراض التصلب اللويحي مختلفة ومتنوعة، حسب الأعصاب المصابة وشدّة الإصابة.

في الحالات الصعبة، يفقد المرضى المصابون به القدرة على المشي أو الكلام.

وأحياناً، يصعب تشخيص المرض في مراحله الأولى، لأن الأعراض تظهر ثم تختفي، وقد تغيب لأشهر عدة قبل أن تعاود الظهور.

وليس لمرض التصلب اللويحي سن معيّنة، فقد يظهر في أي عُمْر، لكنه يبدأ بالتطور في سن ما بين 20 و40 عاماً، في العادة. كما أن المرض يصيب النساء أكثر من الرجال.

طباعة