«إسلامية دبي» تستثمر مع «شؤون القصر»

الشيباني وقّع اتفاق تعاون مع المطوع. من المصدر

وقّعت دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري في دبي، ومؤسسة الأوقاف وشؤون القصّر، اتفاق تعاون يهدف إلى استثمار أرض وقف في منطقة المحيصنة، بمساحة 40 ألف قدم مربعة باسم الدائرة، بتمويل من مؤسسة الأوقاف وشؤون القصّر.

ووقّع الاتفاق مدير عام الدائرة، الدكتور حمد بن الشيخ أحمد الشيباني، والأمين العام للمؤسسة، علي المطوع، بحضور عدد من فريقي عمل الطرفين.

وتضمن اتفاق التعاون مجموعة من الأطر التي تم تحديدها كمجالات للتعاون بين الجهتين، حيث نصّ على أن تقوم المؤسسة بإعمار الوقف وزيادة إيراداته واستمرار دعمها لاستثمار الوقف وديمومته لمصلحة المصارف الموقوف عليها، والتقت هذه الرغبة مع توجهات الدائرة في أداء دورها في إعمار الأوقاف في إمارة دبي.

وأكد الشيباني، أن الدائرة رحبت بالتعاون الخيري المشترك مع مؤسسة الأوقاف، كما أن الاتفاق يتماشى مع رؤية الدائرة ونموذج عملها القائم على تطوير آليات للتعاون المشترك مع الجهات الحكومية كافة، كخطوة أساسية لتأطير الشراكة المجتمعية وتحقيق المصالح المشتركة لتحقيق الأهداف التنفيذية وإبراز القيمة الإيجابية في خدمة المجتمع، بما يحقق الرؤية المشتركة للدائرة والمؤسسة وأهدافهما الإنسانية والاستراتيجية.

بدوره أفاد المطوع، بأن الاتفاق يُعد مثالاً عملياً على كيفية تضافر جهود المؤسسات الفاعلة في المجتمع، وعملها معاً لتوسيع استخدامات الوقف، وتسخيره في خدمة التنمية الاجتماعية والاقتصادية، وذلك تماشياً مع توجيهات وثيقة الخمسين التي أعلنها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وتنفيذاً لبندها التاسع الرامي إلى تحقيق نمو سنوي في الأعمال الإنسانية يعادل النمو الاقتصادي ويواكبه، بما يعزّز مؤشرات سعادة المجتمع وجودة الحياة ويضمن دوام التقدم والازدهار للجميع.

 

طباعة