موظفون يشكون تأخّر بلدية الشارقة في صرف الأجر الإضافي

البلدية أنشأت لجنة للتظلمات. تصوير: تشاندرا بالان

شكا موظفون تأخّر بلدية مدينة الشارقة، في صرف الأجور الإضافية خلال العام الماضي، وعدم قدرتهم الوصول إلى حل مع إدارة البلدية، متابعين أن «موظفين في الإدارة المالية أكدوا اعتماد البلدية خمسة ملايين درهم، العام الماضي للأجور الإضافية للعاملين، لكنها لم تصرف حتى الآن، إذ تكبدوا عناء مراجعة الإدارات المختلفة في البلدية مرات عدة لصرف المبالغ من دون جدوى، ما أدى إى تأخرهم في سداد التزاماتهم المالية، وتحملهم غرامات».

في المقابل، أكد مدير إدارة الموارد البشرية في بلدية الشارقة سالم الجروان أن «جميع الموظفين والعمال الذين يعملون ساعات إضافية يحصلون على أجر مقابل هذه الساعات، وفقاً لما ينص عليه قانون الموارد البشرية»، لكنه لم يرد مباشرة على شكاوى الموظفين.

وأضاف أن «البلدية تبذل جهوداً كبيرة للارتقاء بأداء الموظفين وتلبية مطالبهم، لتحقيق أعلى معدل من الإنتاجية والارتقاء بمستوى الخدمات العامة التي تقدمها البلدية على مستوى الإمارة».

وتفصيلاً، قال موظفون عاملون في إدارات عدة تابعة لبلدية الشارقة، فضلوا عدم نشر أسمائهم، لـ«الإمارات اليوم»، إنهم لم يتقاضوا مقابل العمل الإضافي، وإنهم طرقوا جميع الأبواب في البلدية لحل مشكلاتهم من دون جدوى.

وذكرت موظفة مواطنة أن «عدد من زميلاتها في الإدارة المالية أكدن لها أن البلدية اعتمدت فعلياً خمسة ملايين درهم، بغرض توزيعها على الموظفين العاملين المستحقين للأجور عن الساعات الإضافية خلال العام الماضي»، مشيرة إلى أنها حاولت تقديم استقالتها من عملها بعد أشهر عدة من تسلمها العمل بسبب تدني الرواتب.

وأوضحت أنها أرادت الحصول على الأجر الإضافي الذي تستحقه، لحاجتها إلى دفعة مالية تسدد بها بعض الالتزامات، لكنها لم تحصل عليه حتى الآن منذ ما يقرب من ستة أشهر.

وأيدها موظف آخر، قائلاً إن «البلدية تأخّرت في صرف الأجور الإضافية لمدة تتجاوز ستة أشهر»، مشيراً إلى أنه اكتشف خلو كشوف المستحقين للأجور من اسمه، وعلى الرغم من تصحيح الخطأ، إلا أن البلدية لم تصرف المبلغ.

وذكر موظف ثالث أن تأخّر صرف الأجر الإضافي أدى إلى تحمله غرامات ناتجة عن تأخره في سداد أقساط كان يعتمد على المبلغ الذي يستحقه في تلك الأجور لسدادها، مبيناً وجود مدة زمنية كافية لاستحقاق تلك الأقساط، لكنه لم يتوقع أن تستغرق الفترة المطلوبة لصرف الأجر الإضافي وقتاً طويلاً.

وأوضح مدير إدارة الموارد البشرية في بلدية الشارقة سالم الجروان، أن «البلدية باعتبار أن لديها عدد كبير من الموظفين، أنشأت لجنة للتظلمات، يلجأ إليها أي موظف يشعر بالتقصير تجاهه»، لافتاً إلى حرص البلدية وسعيها الدائم لخلق بيئة عمل متميزة، وتعزيز أداء القدرات البشرية لتقديم خدمات متميزة للمراجعين.

وذكر أن مكاتب المسؤولين في البلدية مفتوحة أمام جميع الموظفين والمراجعين على السواء للشكوى والاستفسار عن أي ملاحظة، وفي مقدمتهم مدير عام بلدية الشارقة المهندس سلطان عبدالله المعلا، الذي يحرص على استقبال أي موظف والاستماع إلى شكواه، في إطار استراتيجية البلدية الرامية إلى تذليل العقبات التي تعترض أداء عمل الموظفين.

طباعة