المجلس اطلع على مستجدات أداء الدولة في المؤشرات العالمية

«الإمارات للتوازن بين الجنسين» يستعرض مبادراته في «إكسبو دبي»

صورة

استعرض مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين المبادرات التي يجري العمل عليها، بالتعاون مع المركز الاتحادي للتنافسية والإحصاء وعدد من الجهات الاتحادية، لمواصلة تقدم الدولة في مؤشرات التنافسية العالمية خلال الفترة المقبلة.

ونوه بالإنجازات النوعية التي حققتها الدولة إقليمياً وعالمياً في العامين الماضيين، نتيجة الدعم اللامحدود الذي تقدمه القيادة لهذا الملف الحيوي، كونه إحدى الأولويات الوطنية المستقبلية.

جاء ذلك، خلال اجتماع المجلس في مقر «إكسبو 2020 دبي» برئاسة نائبة رئيسة المجلس، منى غانم المري.

وتضمن الاجتماع الاطلاع على مبادرات ومشاريع المجلس في هذا الحدث العالمي منذ انطلاقه، أول أكتوبر الماضي، بالتعاون مع جناح المرأة، وفعالياته المستمرة حتى انتهاء المعرض، بهدف تبادل المعرفة والخبرات مع دول العالم والمؤسسات الدولية، وتسليط الضوء على التجربة الإماراتية الناجحة في التوازن بين الجنسين.

وقالت المري إن «إكسبو 2020 دبي» فرصة مواتية لتعزيز الشراكات العالمية من أجل تسريع تنفيذ الهدف الخامس من أهداف التنمية المستدامة، المتعلق بالتوازن بين الجنسين وتمكين الفتيات والنساء بمختلف المجالات، عبر حوار بناء، يتم خلاله تبادل الرؤى والأفكار حول أفضل السبل والسياسات الداعمة للنوع الاجتماعي، وإبراز الدور المهم للمرأة في تحقيق التنمية المستدامة في أي مجتمع، وهو ما تؤكده تجارب الدول صاحبة الخبرات المميزة في هذا المجال، مؤكدة حرص المجلس بالتعاون مع جناح المرأة على إثراء هذا الحوار العالمي البناء بمشاركة قيادات عالمية ومسؤولين وزوجات رؤساء دول وممثلي منظمات دولية معنية بالتوازن بين الجنسين، وشخصيات نسائية شاركن زوّار «إكسبو 2020 دبي» تجاربهن الحياتية والمهنية الملهمة التي كان لها أثر ملموس في تعزيز حقوق ومكتسبات المرأة في بلدانهن، مضيفة أن «هذا الحوار العالمي الهادف والبناء يترجم شعار: تواصل العقول وصنع المستقبل». كما أكدت المري حرص حرم سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، سمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم، رئيسة مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين رئيسة مؤسسة دبي للمرأة، على أن يكون لمجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين مشاركة متميزة في «إكسبو 2020 دبي»، عبر مبادرات نوعية تنفذ بالتعاون مع جناح المرأة، ليكون لهذا الحدث العالمي تأثيره في تحقيق تقدم نوعي في ملف التوازن بين الجنسين.

وأعربت عن اعتزازها بما وصلت إليه الإمارات من مكانة عالمية متميزة في ملف المرأة والتوازن بين الجنسين، وقالت إن المجلس حالياً في مرحلة جني نتائج ما تم العمل عليه منذ تأسيسه، قبل ست سنوات، بتعاون الوزارات والجهات الاتحادية مع أهداف المجلس والشراكات العالمية التي عمل على بنائها، مشيرةً إلى ارتقاء الإمارات إلى المرتبة الـ18 عالمياً، والمركز الأول عربياً، في «تقرير المساواة بين الجنسين 2020» الصادر عن برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، محققةً قفزة نوعية بمعدل 31 مركزاً عالمياً عما كانت عليه عام 2015، ومتجاوزة الفترة الزمنية المستهدفة للمجلس عند تأسيسه بالعمل على وصول الإمارات لقائمة أفضل 25 دولة في العالم ضمن نسخة عام 2021 بهذا التقرير.

كما جاءت في المركز الأول إقليمياً في تقرير البنك الدولي «المرأة وأنشطة الأعمال والقانون 2021»، الذي يرصد الجهود الحكومية حول العالم لتمكين المرأة اقتصادياً عبر القوانين والسياسات والإجراءات، إضافة إلى تحقيقها المركز الأول عربياً في «تقرير الفجوة بين الجنسين 2021» للمنتدى الاقتصادي العالمي، وارتقاء أدائها إلى المرتبة 72 عالمياً في المؤشر العام لهذا التقرير العالمي المهم، متقدمةً 48 مركزاً في عام واحد، وتحقيقها المركز الأول عالمياً في أربعة مؤشرات فرعية ضمن هذا التقرير، هي: التمثيل البرلماني للمرأة، ومعدل الإلمام بالقراءة والكتابة، ونسبة النوع الاجتماعي عند الولادة، ومعدل التحاق الفتيات بالتعليم الابتدائي.

وأشادت المري بجهود سمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم، من أجل ترسيخ التوازن بين الجنسين على مستوى الدولة، وتوجيهات سموها بالعمل على الوصول إلى قائمة الدول الأولى عالمياً في هذه المؤشرات.

وأعربت عن اعتزازها بتوقيع المجلس مذكرة تفاهم مع مكتب «إكسبو 2020 دبي» لتمثيل المجلس ملف المرأة والتوازن بين الجنسين في هذا الحدث العالمي المهم، كما سيكون بموجبها المظلة الرئيسة للفعاليات والأنشطة التي تخص هذا الملف الحيوي، مؤكدةً أن «إكسبو 2020 دبي» يمثل مناسبة مثالية للتعريف بالتجربة الإماراتية الناجحة في دعم المرأة والتوازن بين الجنسين على مدى الـ50 عاماً الماضية، وتبادل الخبرات مع الدول والمنظمات الدولية صاحبة التجارب المميزة في السياسات الداعمة للنوع الاجتماعي، وبما يسهم في الارتقاء بمرتبة الدولة في المؤشرات العالمية والوصول بها إلى قائمة الدول الرائدة في هذا المجال.

منى المري:

• «جهود مكثفة للمجلس، بالتعاون مع الجهات الاتحادية المعنية، لتحقيق مزيد من التقدم في مؤشرات التنافسية العالمية».

طباعة