إكسبو 2020 دبي.. ساعة ذرية وآلة للحفر على سطح المريخ

كشفت شركة ليوناردو عن أبرز معروضاتها خلال إكسبو 2020 دبي، والتي تشمل حلولاً تكنولوجية لا مثيل لها؛ وهي: آلة الحفر الآلية التي توشك على كسر الرقم القياسي للحفر على كوكب المريخ، والساعة الذرية التي تعتبر الأكثر استقراراً ودقةً على الإطلاق، ما يجعلها الأنسب للمهام في الفضاء الخارجي، بالإضافة إلى تقنية المراوح القابلة لتغيير الاتجاه tiltrotor الوحيدة من نوعها التي سيتم اعتمادها رسمياً للاستخدام المدني.

وتعد ليوناردو شركة عالمية رائدة في مجال التكنولوجيا الفائقة والأولى في إيطاليا، وهي الراعي البلاتيني للجناح الإيطالي في إكسبو 2020 دبي، الذي تنطلق فعالياته في الأول من شهر أكتوبر، ويقام للمرة الأولى في المنطقة العربية، وسيشهد استعراض مجموعة التقنيات الجديدة هذه باعتبارها الركائز الأساسية لمشاركة ليوناردو بالمعرض. ويأتي حرص الشركة على المساهمة في الحدث الدولي الذي يختص بتقديم حلول المستقبل من مختلف أنحاء العالم - كمحفزٍ للابتكار والاستدامة في التقنيات الاستراتيجية ضمن قطاعات عملها في كلٍ من إيطاليا والمملكة المتحدة وأميركا وبولندا وألمانيا.

وتعد ساعة ليوناردو الذرية الأكثر دقةً في العالم، حيث لا يزيد تفاوت تقدمها أو تأخرها على ثانيةٍ واحدةٍ في كل ثلاثة ملايين عام، ما يجعل نظام الملاحة عبر الأقمار الصناعية الأوروبي "غاليليو" أكثر الأقمار الصناعية ذات الاستخدام المدني دقة على الإطلاق. كذلك، سيشهد إكسبو 2020 دبي استعراض مشروعٍ جديدٍ هو ساعة روبيديوم الذرية RbPOP، والتي توفر نفس الأداء لكن بوزنٍ لا يتجاوز 10 كجم.

 وسيتم عرض آلة الحفر الآلية التي سيتم إطلاقها في مهمة "إكسو مارس 2022" الخاصة ببعثة ESA وRoscosmos، والتي تم إنتاجها بدعم من وكالة الفضاء الإيطالية، والتي هي على وشك كسر الرقم العالمي عبر الحفر لعمق مترين في تربة المريخ، مقارنة بعمق سبعة سم فقط الذي تم التوصل إليه حتى الآن. وتتميز آلة الحفر الجديدة بمعدل استهلاك للطاقة أقل بخمس مرات من المثقاب المستخدم في المنازل (80 واط)، و60 دورة في الدقيقة، حيث ستقوم بالحفر باستخدام مثقابٍ من الماس متعدد البلورات، كما ستبحث الآلة عن أي آثارٍ للحياة الماضية أو الحالية، والتي يفترض أنها لا تتأثر بالإشعاع الكوني الذي يضرب الكوكب الأحمر في ذلك العمق.

أما طائرة tiltrotor AW609، فهي أول طائرة هليكوبتر تجارية تتضمن تقنية المراوح القابلة لتغيير الاتجاه tiltrotor يتم تطويرها للاستخدام المدني في العالم، وتتميز بجمعها بين أداء الطائرة التقليدية والمروحية، وذلك بحكم قدرتها على تغيير موضع ذراعي الحركة خلال أقل من 60 ثانية، وهي قادرة على تنفيذ أنواع مختلفة من المهام، من نقل الركاب إلى الرعاية الطبية، ومن الحماية المدنية إلى مهام البحث والإنقاذ. كذلك، يمكن للطائرة AW609 الطيران بسرعة تزيد عن 500 كم / ساعة، ويبلغ مداها حوالي 1,400 كم، ويزيد إلى أكثر من 2,000 كم باستخدام خزانات خارجية احتياطية.

طباعة