«ساروق الحديد» يبرز تاريخاً ثرياً وحاضراً مزدهراً

إكسبو.. 30 دقيقة تروي حكاية هدية من التاريخ إلى دبي

صورة

كشف «إكسبو 2020 دبي» النقاب عن الفيلم الوثائقي «ساروق الحديد.. العصر الحديدي في دبي»، الذي يسلط الضوء على قصة الموقع الأثري الذي وُجد فيه الخاتم الذي استوحي منه شعار المعرض، والذي اتضح أنه كان يمثل المركز التجاري للمدينة في زمن بعيد.

ونظم العرض الافتتاحي الأول للفيلم مساء أمس، بينما سيكون العمل متاحاً للعرض أمام الجمهور العام، اعتباراً من اليوم عبر المنصة الافتراضية لـ«إكسبو 2020 دبي»، ولاحقاً على قناة ديسكفري وقناة أبوظبي وقناة دبي.

ويوثّق فيلم «ساروق الحديد» الذي تبلغ مدته 30 دقيقة، قصة اكتشاف صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، لموقع «ساروق الحديد» الأثري الذي يُعد من أكثر الاكتشافات التاريخية القيّمة لدى دبي.

وكانت قصة الاكتشاف قد بدأت عندما لمح صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، من على متن طائرة هليكوبتر، آلافاً من الصخور السوداء، تنتشر على الكثبان الرملية، وبدا لسموه في حينها أن تلك التشكيلات الصخرية ليست من صنع الطبيعة، وإنما من صنع البشر.

عندها بدأ علماء الآثار بالتنقيب في الموقع، ووجدوا حلقة دائرية ذات تصميم معقد، وهي الحلقة نفسها التي استُلهم منها تصميم شعار «إكسبو دبي» في ما بعد، في إشارة إلى أن الحدث الدولي يمثل حلقة وصل تربط بين ماضي الإمارات العريق ومستقبلها المشرق الذي أسهم هذا التاريخ في صياغته.

وقالت وزيرة الدولة لشؤون التعاون الدولي والمدير العام لمكتب «إكسبو 2020 دبي»، ريم الهاشمي: «بين آلاف الأجسام التي عثر عليها في موقع ساروق الحديد، فإن القطعة التي لفتت أنظار صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، لم تكن سيفاً بتاراً أو قطعة ضخمة من الخزف، بل تلك الحلقة الذهبية الصغيرة». وأصبحت الحلقة أساساً لشعار «إكسبو 2020» الذي اشتهر الآن، والذي كشف النقاب عنه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم في احتفال عام 2016، حين عرضت بضوء ذهبي أخاذ على برج خليفة الأيقوني. من ناحيتها، قالت نائب رئيس أول للفنون والثقافة في «إكسبو 2020 دبي»، الدكتورة حياة شمس الدين: «كان اكتشاف الحلقة بمثابة هدية من التاريخ، وهدية من الأمة لنا في وقت كنا نبحث فيه عن شعار لـ(إكسبو). هذه الحلقة أكثر من مجرد رمز لما يمثله الماضي، بل تربط الماضي بالحاضر، وتأخذنا إلى المستقبل».

وأضافت: «كل حلقة من تلك الحلقات تعد مذهلة بحق، وحين تضعها معاً، تجد الكثير منها متناسقاً في الشكل والتكوين الإبداعي.. إنها تزداد جمالاً وبريقاً حين تجتمع في كتلة واحدة». بينما قالت الرئيس التنفيذي للمشاركة، «إكسبو 2020 دبي»، منال البيات: «تربط قصة ساروق الحديد ماضي دبي العريق بمستقبلها المبتكر، كما تُظهر كيف يمكن لتضافر جهود البشر على مر العصور أن تُسهم في خلق شيء ساحر للغاية، وهذه هي رسالة إكسبو 2020، ومن هذا المنطلق وبمساعدة هذا الفيلم الوثائقي، سيتمكن الناس في أنحاء العالم، من الاستمتاع بالفيلم والتعرف إلى الجوهر الكامن وراء هوية إكسبو 2020، حتى بعد سنوات عدة من إسدال الستار على فعاليات الحدث».

وأضافت: «يستعرض الوثائقي الجهود الحثيثة التي تبذلها دبي ودولة الإمارات، للمحافظة على مواقعنا الأثرية القديمة، كما يُبين أن الحفاظ على التاريخ العريق والنابض بالحياة لدولة الإمارات من شأنه أن يُتيح لنا التعلم من ماضينا، كما أنه سيمكّننا من بناء مستقبل أفضل وأكثر إشراقاً للجميع». من ناحيتها، قالت مخرجة الفيلم لينا زيلينسكايت: «عندما نفكر في الحضارات العظيمة القديمة، تتجه أذهاننا على الفور صوب مصر وبلاد ما بين النهرين واليونان، ومن الأمور التي وجدتها مجزية بشكل لا يصدق خلال العمل على هذا المشروع، هو تمكننا من إظهار مدى الثراء الذي يزخر به العالم القديم والتنوع الكبير الذي ينطوي عليه، بصورة أكبر بكثير مما يعتقده معظم الناس، علاوة على وجود مراكز ثقافية متعددة، وحضارات رئيسة مختلفة، كانت تعد في ذلك الوقت مركزاً للنشاط الثقافي والتبادل التجاري».


أصالة المنطقة

يُركز الفيلم الوثائقي «ساروق الحديد.. العصر الحديدي في دبي»، إلى جانب تسليطه الضوء على استكشاف العلاقة القائمة بين أصالة المنطقة التاريخية وبين «إكسبو 2020 دبي»، على فترة العصر الحديدي في الإمارة، وعلى أعمال التنقيب التي لاتزال تجري في موقع ساروق الحديد، بالإضافة إلى القطع الأثرية الفريدة المكتشفة، والمعروضة حالياً في متحف ساروق الحديد بدبي. الفيلم يوثق قصة اكتشاف صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، للموقع الأثري الذي يُعد من أبرز الاكتشافات التاريخية القيّمة في دبي.

طباعة