860 فحصاً مخبرياً لضيوف الإمارات العائدين من الصين جميعها سلبية وتؤكد خلوهم من #كورونا

أكد رئيس قسم برامج الأمراض المعدية في مركز أبوظبي للصحة العامة والمتحدث الرسمي لمدينة الإمارات الإنسانية، الدكتور فيصل مصلح الأحبابي، أن جميع الفحوص المخبرية، التي أجريت على رعايا الدول الشقيقة والصديقة، الذين تم إجلاؤهم من مقاطعة هوباي الصينية، وتستضيفهم، حالياً، "مدينة الإمارات الإنسانية" بأبوظبي جميعها سلبية، وتؤكد خلوهم من فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19).

وقال الأحبابي إنه تم إجراء أربعة فحوص مخبرية لضيوف الإمارات، البالغ عددهم 215 شخصاً، خلال فترة الحجر الصحي، والمقدرة بـ14 يوماً، والتي جاءت نتائجها جميعها سلبية.

وأضاف أنه تم إجراء 860 فحصاً مخبرياً لضيوف الإمارات المقيمين بمدينتها الإنسانية على أربع مراحل، إضافة إلى 153 فحصاً للكادر الطبي والعاملين بالمدينة على ثلاث مراحل بإجمالي 1013 فحصاً مخبرياً، أكدت جميعها سلامتهم وخلوهم من فيروس كورونا المستجد.

وأشار إلى أن الكوادر الطبية في المدينة، وعددهم 16 كادراً طبياً قاموا بجهود كبيرة، جسدت نموذجاً رائداً في العمل الوطني الإنساني، يؤكد رسوخ قيم العطاء، ومد يد العون والمساعدة في نفوس أبناء الإمارات وطن الإنسانية.

وقال إن الكادر الطبي من الأطباء والممرضين، جميعهم مختصون بالتعامل مع الأمراض المعدية لتقديم الخدمات الطبية لضيوف الإمارات على مدار الساعة، من خلال الوجود في المدينة الإنسانية طوال فترة الحجر الصحي، حيث تم تدريبهم على الإجراءات المتبعة والمتمثلة في الفحص والمتابعة.

وفي ما يتعلق بالإجراءات الصحية، خلال فترة الحجر الصحي التي امتدت لـ14 يوماً، قال الأحبابي إنه تم تخصيص ملف طبي لكل ضيف في المدينة الإنسانية، تمت من خلاله متابعة احتياجاته الطبية، كون بعض الضيوف لديهم حالات صحية وأمراض مزمنة، فمنهم حوامل، ومن لديه سكري أو ربو أو غيرها من المشكلات الصحية الأخرى، ما أسهم في توفير الأدوية اللازمة لهؤلاء الأشخاص، إضافة إلى أخذ المؤشرات الحيوية، وتسجيل الطول والوزن، وإجراء الفحوص المخبرية الأولية لجميع الضيوف خلال فترة الحجر الصحي.

وأوضح الأحبابي أن مدينة الإمارات الإنسانية جهزت لاستيفاء جميع اشتراطات الحجر الصحي المعتمدة من وزارة الصحة ووقاية المجتمع، والهيئات الصحية المحلية الأخرى، لمكافحة العدوى والحد من انتشارها بناء على توصيات منظمة الصحة العالمية، فيما تضمنت عيادتين (رجالية، ونسائية)، مجهزتين بجميع المعدات الصحية والأدوات الطبية اللازمة للمتابعة اليومية، وكذلك توفير الأدوية اللازمة.

وقال إنه، وفي إطار الحفاظ على سلامة العاملين بمدينة الإمارات الإنسانية، تمت توعية وتثقيف وتدريب أطقم النظافة وعمال الصيانة وأفراد الأمن، على الإجراءات الوقائية اللازم اتباعها خلال فترة الحجر الصحي، حيث تم تقديم ورشة توعوية لجميع المشاركين في الحدث من الجهات المعنية عن فيروس كورونا المستجد، وكيفية لبس ونزع أدوات الحماية الشخصية.

من جانبه، طمأن الدكتور سيف الظاهري، المتحدث الرسمي للهيئة الوطنية للطوارئ والأزمات والكوارث، عائلات الرعايا المقيمين، حالياً، في مدينة الإمارات الإنسانية، مشيراً إلى أن ضيوف الإمارات معززون مكرمون في وطن الإنسانية، حتى نبحث الترتيبات اللازمة لهم بعد ذلك، متمنياً لهم دوام الصحة والعافية والإقامة السعيدة.

وقال الظاهري إن مدينة الإمارات الإنسانية تتابع، عن كثب، الوضع الصحي لضيوف الإمارات منذ استضافتهم، ما يجسد النهج الإنساني الذي تنتهجه الدولة في الوقوف مع الأشقاء والأصدقاء، ومد يد العون والمساعدة لهم في الظروف الصعبة.

ووجه الظاهري الشكر للمتطوعين من أبناء زايد الخير، الذين أسهموا في إنجاح هذه المهمة الإنسانية، وتلبية احتياجات الاشقاء والأصدقاء، وتقديم سبل الراحة والرعاية الكاملة لهم في وطنهم الثاني الإمارات.

طباعة