مواسم المستهلك

جائزة نعتزّ بها

قبل أيام تسلّمت دائرة التنمية الاقتصادية في دبي (قطاع الرقابة التجارية وحماية المستهلك) جائزة أفضل جهة محلية فائزة بحماية الملكية الفكرية ومحاربة البضائع المقلدة، وأفضل جهة لحفظ حقوق الملكية الفكرية على مستوى الخليج.

وجاء هذا التكريم تأكيداً على حفظ حقوق التجار من أصحاب العلامات التجارية، إضافة إلى دور القطاع في تعزيز العلاقة والشفافية بين التاجر والمستهلك، لأننا نسعى في ظل بيئة شديدة التنافسية إلى كسب ميزة تنافسية عن غيرنا من المنظمات العاملة في النشاط ذاته، وذلك من خلال إضافة قيمة للمتعامل، وتحقيق التميز عن طريق استغلال الطاقة الفكرية والعقلية للأفراد؛ وهذه الأفضلية الممنوحة لنا كجائزة، جاءت نتيجة اعتماد مدخل إدارة رأس المال الفكري لبناء وتحقيق الميزة التنافسية والحفاظ عليها، والتي جاءت نتيجة للتعامل مع ثلاثة معطيات أساسية.

أول هذه المعطيات: تطبيق استراتيجية واضحة، وثانيها القدرة على إدارة التعامل مع المتغيرات بإيجابية، وأخيراً، العمل على تنمية برامج ومبادرات إدارية تركز على رأس المال الفكري والإبداعي، وفق مجالات من الأعمال منها المجالات القانونية، الموارد البشرية، وأنظمة المعلومات.

لدينا دوافع في حماية حقوق الملكية الفكرية، وهي إعطاء أولوية لحماية الإنسان ورفاهيته وتمكينه من إنجاز ابتكارات جديدة في مجال التكنولوجيا والثقافة، وتشجيع الحماية القانونية لتلك الابتكارات الجديدة على إنفاق مزيد من الموارد لفتح المجال لابتكارات أخرى، وكذلك دفع عجلة التقدم الاقتصادي، وإتاحة الفرص لعمل وصناعات جديدة، بهدف رفع نوعية الحياة وإمكانية التمتع بها.

وأخيراً تهتم «اقتصادية دبي» بحماية الملكية الفكرية، لإدراكها أهمية صنع التنمية والتقدم من خلال تحويل المعلومة إلى ابتكار، والابتكار إلى سلعة يتم إنتاجها وتطويرها.

مدير أول قسم حماية الملكية الفكرية

طباعة