«المركزي» ونظيره في موريشيوس يتعاونان في الرقابة والأمن السيبراني

وقّع مصرف الإمارات المركزي وبنك موريشيوس المركزي، مذكرة تفاهم بشأن تعزيز التعاون وتبادل المعلومات الإشرافية في المجالات المشتركة.


4 مجالات رئيسة

وتضمنت المذكرة أربعة مجالات رئيسية، شملت التعاون في مجالات الرقابة، وتبادل المعلومات الإشرافية، وتطوير الجوانب المتعلقة بالقضايا المالية ذات الاهتمام المشترك، إضافة إلى التعاون في مجالات بناء القدرات والتدريب والمساعدات الفنية.


ووقع مذكرة التفاهم كل من محافظ مصرف الإمارات المركزي، خالد محمد بالعمى، ومحافظ بنك موريشيوس المركزي، هارفيش كومار سيغولام.


تبادل المعلومات

وبموجب مذكرة التفاهم الموقعة، سيقوم مصرف الإمارات المركزي وبنك موريشيوس المركزي، بتبادل المعلومات خلال عمليات الترخيص والإشراف المستمر على البنوك والمؤسسات المالية الأخرى العاملة في كلا البلدين، سعياً إلى تحقيق إشراف فعّال عبر الحدود، مع الحفاظ التام على سرية المعلومات.

كما سيعمل الطرفان على تقوية التعاون وتبادل الخبرات في مجالات تطوير استقرار الأنظمة المالية، وأداء وتطوير نظم الدفع والمقاصة والتسوية، والابتكار الرقمي في الخدمات المالية بما فيها العملات الرقمية للبنوك المركزية، وحلول التكنولوجيا التنظيمية والإشرافية، والخدمات المصرفية الرقمية، والتمويل الأخضر، إضافة إلى التعاون في مواجهة غسل الأموال، وتمويل الإرهاب وانتشار التسلح، والأمن السيبراني، بما يسهم في تحقيق المصالح المشتركة للبلدين.


الأنظمة المالية

وقال محافظ مصرف الإمارات المركزي، خالد محمد بالعمى: «نسعى في مصرف الإمارات المركزي إلى توطيد أواصر التعاون مع شركائنا الإقليميين، بما فيهم بنك موريشيوس المركزي، لتحقيق الأهداف المنشودة المشتركة في مجالات تعزيز الإشراف والرقابة، وتبادل المعلومات المالية والمصرفية الأخرى، والتي من شأنها أن تعزز مصالح الطرفين لحماية أنظمتنا المالية».
 

 

طباعة