الإمارات استثمرت 200 مليون درهم لتطوير المفاقس السمكية ومراكز البحوث

المهيري: مصنع «أسماك» إضافة مهمة لقدرات الإمارات على تصنيع الأغذية البحرية

مريم بنت محمد المهيري: «حكومة الإمارات أولت اهتماماً كبيراً بقطاع استزراع الأحياء المائية».

أكدت وزيرة الدولة للأمن الغذائي والمائي، مريم بنت محمد المهيري، أن تنمية قطاع استزراع الأحياء المائية ومصايد الأسماك، تمثل ركيزة أساسية للاستراتيجية الوطنية للأمن الغذائي في الإمارات، وذلك في ظل زيادة استهلاك الدولة من الأسماك، الذي يبلغ معدل 30 كيلوغراماً للفرد سنوياً، وهو ما يعد أعلى من المتوسط العالمي البالغ 20.5 كيلوغراماً للفرد.

وقالت بمناسبة افتتاح مصنع شركة «أسماك» الجديد في دبي، إن المنشأة الجديدة لشركة «أسماك» تمثل إضافة مهمة لقدرات الإمارات في مجال معالجة وتصنيع منتجات الأغذية البحرية، بحيث تسهم بشكل فعال في تلبية الطلب المحلي على الأسماك والمأكولات البحرية.

وأشارت إلى أن حكومة الإمارات أولت اهتماماً كبيراً بقطاع استزراع الأحياء المائية، إذ استثمرت أكثر من 200 مليون درهم لتطوير المفاقس السمكية، ومراكز البحوث، بهدف ترسيخ سلسلة قيمة غذائية مستدامة مستمدة من بيئات المياه العذبة ومياه البحر، لافتة إلى أن تلك الجهود أدت إلى زيادة إنتاج المأكولات البحرية ومنتجاتها المختلفة بشكل كبير، وذلك من أجل الإيفاء بالاحتياجات الغذائية الوطنية.

طباعة