«المالية»: مبادرات لضمان مصادر متنوعة للإيرادات بعيداً عن النفط

صورة

قال وكيل وزارة المالية، يونس حاجي الخوري، إن الوزارة شكلت فريق عمل داخلياً لوضع تصور بشأن خطة الوزارة لموضوع استدامة الموارد المائية، واستراتيجية المالية العامة بعيدة المدى.

وأوضح في نشرة أصدرتها وزارة المالية أمس، أن الفريق سيعمل على تقييم الوضع الحالي لهذا المحور، وتحديد التوجهات الاستراتيجية المستقبلية، ومجالات التطوير في الوزارة، فضلاً عن تطوير مبادرات نوعية للسنوات الـ10 الأولى بهدف تعزيز الثقة بالاقتصاد، وتحقيق الاستقرار الاقتصادي والمالي.

وأضاف أن الهدف من المبادرات يتمثل في ترسيخ الاستدامة المالية من خلال ضمان وجود مصادر جديدة ومتنوعة للإيرادات الحكومية بعيداً عن النفط، لافتاً إلى أن الفريق سيعمل على مبادرات فرعية ضمن المحاور الرئيسة الستة وهي: الإيرادات الحكومية، والمصروفات، واستراتيجية الدين العام، والأطر المالية والتشريعية، والتعاون المالي والدولي، والتكنولوجيا والرقمنة.

وأكد الخوري أن الإمارات حققت خلال 49 عاماً إنجازات تنموية شاملة في مختلف المجالات، والتي بدورها رسمت ملامح الطريق في الوصول إلى المستقبل، ورسخت مكانتها عالمياً، ومثالاً يحتذى في مصاف الدول المتقدمة.

وتابع: «في مسيرتها نحو تحقيق المئوية في عام 2071، أطلقت دولة الإمارات أكبر استراتيجية عمل وطنية تشتمل على رؤية شاملة وطويلة تمتد خمسة عقود، وتشكل خريطة واضحة للعمل الحكومي لكي تكون الإمارات أفضل دولة في العالم بحلول الذكرى المئوية لقيام الدولة».

وأشار إلى أن وزارة المالية أطلقت خطة تنموية شاملة للاستعداد لمرحلة تنموية جديدة في العقود الخمسة المقبلة في سبيل تحقيق مستقبل أفضل للأجيال المقبلة.

وأكد أن وزارة المالية حققت خلال السنوات الـ50 الماضية العديد من الإنجازات النوعية، وعملت على رفع كفاءة إعداد الميزانية الاتحادية ومستويات إدارة المالية العامة وفق أفضل المعايير العالمية، بالاستناد إلى توجهات القيادة في ضمان تحقيق الاستقرار المالي والاقتصادي للدولة، ما عزز من موقعها عالمياً في مختلف مؤشرات التنافسية العالمية.

طباعة