«الإمارات العالمية للألمنيوم» تنجح في تحويل مركزها التدريبي إلى منصات رقمية

«الشركة» أنجزت التحول الرقمي لإطار التدريب الكامل لبرنامج «التدريب الوطني». À من المصدر

أعلنت شركة الإمارات العالمية للألمنيوم، أمس، عن نجاحها في تحويل مركزها التدريبي، وجميع برامجها التعليمية والتطويرية للموظفين، إلى منصات تعليمية رقمية، للاستمرار في تنمية المواهب خلال فترة جائحة «كوفيدـ19».

وكشفت الشركة، في بيان، تسجيلها منذ فبراير من العام الجاري، أكثر من 40 ألف عملية استخدام للمنصات الرقمية التعليمية، التي تم تطويرها خصيصاً لدعم التعليم عن بُعْد.

وقال الرئيس التنفيذي لشركة الإمارات العالمية للألمنيوم، عبدالناصر بن كلبان: «يُعد تدريب موظفينا، وتطوير مهاراتهم وتنميتها مسألة أساسية لمستقبلنا وريادة أعمالنا. وكان من الضروري أن نواصل برامجنا التعليمية، خلال فترة الجائحة، كما واصلنا العمل في مختلف مجالات اعمالنا، حيث فرضت الجائحة علينا التكيف بسرعة مع الواقع الجديد».

كما أكدت «الإمارات العالمية للألمنيوم» نجاحها في إنجاز التحول الرقمي لإطار التدريب الكامل لبرنامج «التدريب الوطني»، والذي يشمل التدريبات النظرية والعملية للمهام التشغيلية والفنية لدى الشركة. ويشارك، حالياً، في البرنامج 64 شاباً إماراتياً في تجربة تدريبية هادفة ومثمرة، عبر فصول تعليمية افتراضية بدوام كامل.

يذكر أن الشركة أطلقت برنامج التدريب الوطني منذ عام 1982، والذي يستهدف فئة الشباب المواطنين، الذين لم يكملوا تعليمهم المدرسي أو الجامعي.

ويتاح لموظفي الشركة إمكانية الوصول الرقمي إلى أكثر من 2500 دورة تدريبية، معتمدة من أفضل 190 جامعة دولية، من خلال منصة edX. كما توفر الشركة إمكانية الوصول للموظفين إلى منصة «لينكد إن التعليمية»، التي تقدم محتوى حول أكثر من 16 ألف موضوع متعلق بالأعمال، من خبراء وقادة عالميين.

 

طباعة