استبيان يؤكد زيادة الثقة في القطاع المصرفي بالدولة

«اتحاد المصارف» يتوقع ارتفاع الطلب على الإقراض بعد «كورونا»

صورة

أكد رئيس مجلس إدارة اتحاد مصارف الإمارات، عبدالعزيز الغرير، أن مستويات الثقة والأمان في القطاع المصرفي بالدولة مرتفعة. وتوقع في لقاء صحافي عبر الإنترنت، أمس، ارتفاع الطلب على الإقراض، بعد انتهاء فيروس «كورونا» أو إيجاد لقاحات ضده.

وقال الغرير إن الاتحاد يعمل مع المصرف المركزي على مبادرات مباشرة وغير مباشرة، لتحسين رضا المتعاملين عن خدمات البنوك وسرعة حل شكاواهم.

وأضاف أنه يجب على المتعاملين أن يدركوا أن هناك أموراً يجب حلّها بالتفاهم مع البنك، مثل أسعار الفوائد والرسوم، وغيرها من الأمور التي يحكمها التعاقد بين الطرفين.

خدمات مصرفية

وذكر الغرير أن التداعيات التي صاحبت انتشار فيروس كورونا المستجد «كوفيد-19» رفعت استخدام المتعاملين، لاسيما الشركات، للخدمات المصرفية الإلكترونية بنحو 50%.

ولفت إلى أن دولة الإمارات تحتل المرتبة الأولى عالمياً، بجانب المكسيك في اعتماد المتعاملين على أجهزة الصراف الآلي التي تعمل على مدار الساعة، لإنهاء معظم تعاملاتهم، بنسبة 94%، ومع ذلك فإن نسبة 27% من المتعاملين تفضل الذهاب للفروع، وهي نسبة كبيرة نوعاً ما، مقارنة بما توفره البنوك من قنوات مصرفية عبر الـ«أون لاين»، ومن خلال تطبيقات الهواتف الذكية.

الدعم الاقتصادي

وقال الغرير إن حزم الدعم التي قدمتها الحكومة والمصرف المركزي للاقتصاد كافية حتى الآن، لافتاً إلى أن الحكومة لا تدخر جهداً في دعم الاقتصاد، لكن هناك أمور مرتبطة بأداء الاقتصاد العالمي، وحركة السفر والسياحة العالمية، وهي تحديات تجابه الدول كافة، متوقعاً ارتفاع الطلب على الإقراض، وعودة النشاط الاقتصادي مكتملاً، بعد انتهاء فيروس «كورونا» أو إيجاد لقاحات ضده.

مستويات الثقة

وأكد الغرير أن مستويات الثقة والأمان في القطاع المصرفي بالدولة مرتفعة، وتشهد تحسناً عاماً بعد آخر، فضلاً عن وفرة السيولة، والملاءة المالية التي تساعد القطاع على تجاوز الأزمات.

وقال تعقيباً على نتائج استبيان مؤشر الثقة للعام 2019، الصادر عن الاتحاد، إن الثقة من أهم مفاتيح النجاح للقطاع المصرفي، وهي من الأصول المهمة التي يجب الحفاظ عليها.

مؤشر الثقة

إلى ذلك، كشفت نتائج استبيان مؤشر الثقة للعام 2019، الصادر عن اتحاد مصارف الإمارات عن ارتفاع ثقة المتعاملين بالقطاع المصرفي؛ إذ أعرب 76% من المشاركين عن ثقتهم العالية بالقطاع المصرفي مقارنة بـ74% في عام 2018.

وكشفت النسخة الخامسة من المؤشر، التي تم إعدادها بالتعاون مع «مجموعة آر إف آي» لأبحاث السوق أن مستوى الثقة التي يتمتع بها القطاع المصرفي الإماراتي يفوق العديد من الدول المتقدمة، بما فيها الولايات المتحدة، والمملكة المتحدة، والصين، واليابان، وفرنسا، وألمانيا. ووفقاً للاستبيان، وافق 82% من المتعاملين في الإمارات، وبشدة، على أن المصارف التي يتعاملون معها تمتاز بالمصداقية والثقة والعدل، وهي نسبة تتفوق بشكل كبير على المتوسط العالمي البالغ 66%، كما وجد الاستبيان أن كفة المصارف الإماراتية راجحة عموماً مقارنة بالمصارف التي اعتاد المقيمون التعامل معها في بلدهم الأم.

الخدمة الرقمية

استطلع استبيان مؤشر الثقة الصادر عن اتحاد مصارف الإمارات، آراء مجموعة شملت 2068 شخصاً بالغاً تم اختيارهم بشكل عشوائي في دولة الإمارات خلال عام 2019.

وأظهر المؤشر أن 77% من المتعاملين في الدولة يستخدمون قنوات الخدمة الرقمية شهرياً، وهو أقل من المتوسط العالمي الذي يبلغ 87%.

طباعة