دراسة: التطوّر التكنولوجي يحدث تغيرات عميقة في اقتصادات الدول

    ذكرت دراسة بحثية صادرة عن المنتدى الاقتصادي العالمي، أن العولمة والتطوّر التكنولوجي أديا إلى تحول كبير في اقتصادات الدول وإعادة توزيع جذري لفرص المشاركة والازدهار، وكنتيجة هناك حاجة إلى عمل مدروس وجديد بين أصحاب المصلحة من قطاع الأعمال والحكومات والعمال لخلق رخاء مشترك أكبر.

    وأشارت الدراسة التي تناولت تغير النظم لبناء اقتصادات شاملة في الثورة الصناعية الرابعة إلى تزايد عدم المساواة الاقتصادية والاستقطاب الاجتماعي في العديد من البلدان مع تحول في المسارات المهنية التي باتت أكثر تقلباً، حيث إن كل هذا يأتي على رأس آثار العولمة التي تركت الكثير من ذوي المهارات المنخفضة (العمال) في وضع غير مستقر.

    وأكدت أهمية الحاجة لإيجاد تفكير جديد حول أفضل طريقة لإعادة رسم الحدود للأدوار والمسؤوليات في إطار الانتقال إلى الاقتصاد الجديد، في أفضل الأحوال، والذي قد يؤدي إلى صياغة عقد اجتماعي جديد بين الحكومات والشركات والأفراد.

    وبيّنت الدراسة بعض العوامل الرئيسة للاستفادة من التكنولوجيات الناشئة لتعزيز الازدهار الاقتصادي، مثل إعادة التفكير في المفهوم التقليدي للقيمة الاقتصادية وقياسها وتعزيز إيجاد فرص العمل مع إعادة تصور الحماية الاجتماعية.

    مسرع «دبي الذكية»

    تناولت الدراسة ثلاث تجارب يجري بحثها، تشمل المجلس الأوروبي للابتكار، وبرنامج المدينة التقنية في المملكة المتحدة، إضافة إلى مسرع دبي للمدن الذكية.

    وذكرت أن مسرع مدينة دبي الذكية يدعم الشركات المبتكرة في مجالات إنترنت الأشياء والاتصال والأتمتة الحضرية والتنقل والذكاء الاصطناعي و«البلوك تشين»، فضلاً عن المدن المستدامة والحكومة الذكية.

    طباعة