«الاتحادية للرقابة النووية» تدعم جهود الحكومة في بناء الكوادر الوطنية والتوطين

    ناقش عقد مجلس إدارة الهيئة الاتحادية للرقابة النووية، أداء الهيئة في الربع الثاني من هذا العام حسب الخطة التشغيلية المعتمدة، واستعرض العديد من الأنشطة المزمع تنفيذها خلال العام الجاري، من أجل دعم مهمتها في الرقابة على القطاع النووي في دولة الإمارات.

    وناقش أعضاء المجلس خلال اجتماع في مقر الهيئة تفصيلاً «رسالة الموسم الجديد» التي أعلن عنها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، الشهر الماضي. وشدد أعضاء مجلس الإدارة على جهود الهيئة في ضمان استدامة البرنامج النووي لدولة الإمارات وقيامها ببناء الكوادر الوطنية في مجال الرقابة النووية. ويعمل لدى الهيئة حالياً أكثر من 245 موظفاً، يمثل الإماراتيون ما نسبته 66% منهم، كما يتبوأون مناصب قيادية في الأمن النووي والأمان النووي والوقاية الإشعاعية.

    يشار إلى أن الهيئة تنفذ مبادرات عدة لبناء مهارات الكوادر المتخصصة.


    66 %

    من الوظائف في

    الهيئة يشغلها

    مواطنون.

    طباعة