39% نمواً في صافي الأرباح النصفية لـ «الإمارات الإسلامي»

حقق «الإمارات الإسلامي» صافي أرباح وصل الى 673 مليون درهم للنصف الأول من عام 2019، مرتفعاً بنسبة 39% مقارنة بالفترة ذاتها من العام 2018.

وأرجع المصرف النتائج القوية إلى نمو الميزانية العمومية، وارتفاع دخل التمويلات، والنمو في دخل معاملات صرف العملات الأجنبية، وضبط التكاليف، وانخفاض معدل الكلفة إلى المخاطر.

ووفقاً للنتائج المالية للنصف الأول من عام 2019، فقد ارتفع إجمالي الدخل بنسبة 10% مقارنة بالفترة ذاتها من العام السابق ليصل إلى 1.3 مليار درهم، وتحسن صافي هوامش الدخل الممول بواقع 21 نقطة أساس، مقارنة بالفترة ذاتها من العام السابق، لتصل إلى 3.16% مدعومة بارتفاع أسعار الفائدة.
وبلغ إجمالي الموجودات 61.1 مليار درهم، مرتفعاً بنسبة 5% عن نهاية عام 2018، في ما بلغت ذمم الأنشطة التمويلية والاستثمارية المدينة 36.6 مليار درهم، مرتفعة بنسبة 1% عن نهاية العام 2018.

وارتفعت حسابات المتعاملين بنسبة 5% عن نهاية عام 2018 لتصل إلى 43.8 مليار درهم. كما أرصدة الحسابات الجارية وحسابات التوفير بنسبة 3% عن نهاية عام 2018. وبلغت نسبة الأنشطة التمويلية منخفضة القيمة 8.6% مع نسبة تغطية قوية بلغت 115%. كما بلغت نسبة التمويل إلى الودائع 83%، ما يعكس وضع السيولة السليم. وبلغت نسبة الشق الأول من رأس المال 17.8% ونسبة كفاية رأس المال 18.9%.

وقال رئيس مجلس إدارة الإمارات الإسلامي ونائب رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لمجموعة بنك الإمارات دبي الوطني، هشام عبدالله القاسم، إن «الإمارات الإسلامي» تمكن مجدداً من تحقيق نتائج قوية للنصف الأول من عام 2019، ويبرز كقوة دافعة لنمو الخدمات المصرفية الإسلامية في دولة الإمارات، إذ يرسي معايير جديدة من التميز في مجال تجربة المتعاملين، والابتكار.

وأضاف: «يعكس نجاحنا اليوم مدى الإقبال المتزايد على الخدمات المصرفية المتوافقة مع أحكام الشريعة الإسلامية في الدولة والمنطقة، ونحن بدورنا سنستمر في دعم رؤية حكومتنا لجعل دبي عاصمة عالمية للاقتصاد الإسلامي».

من جانبه، قل الرئيس التنفيذي لـ«الإمارات الإسلامي»، صلاح محمد أمين، إن المصرف لا يزال يواصل تحقيق نمو قوي ومربح، والذي انعكس بارتفاع صافي الأرباح بنسبة 39% مقارنة بالفترة نفسها من العام السابق.

وأضاف: «يأتي هذا الانجاز المتميز على خلفية نمو الأعمال الأساسية لدينا، إذ ارتفعت أنشطة التمويل وودائع المتعاملين مقارنة بنهاية عام 2018، كما ارتفع دخل معاملات صرف العملات الأجنبية نتيجة الإقبال المتنامي للمتعاملين على الاستفادة من خدمات صرف العملات الأجنبية المقدمة من قبل المصرف. ولاتزال الميزانية العمومية للمصرف تحافظ على مركزها القوي، حيث شهدت مزيداً من دعم نسب رأس المال، نتيجة الأرباح المحتجزة، ومستوى جودة الائتمان المستقر والسيولة».

وأكد أن الاستثمار في التكنولوجيا ومشروعات البنية التحتية، فضلاً عن الابتكارات المستمرة في المنتجات، أسهم في تحسين نظرة المتعاملين نحو «الإمارات الإسلامي» ليبرز في تصورهم كمصرف إسلامي له بالفعل بصمة مميزة في مجال الابتكار.
 

طباعة