استقبل وفد بنوك ومصارف شاركت في صندوق معالجة الديون المتعثرة

محمد بن زايد: قيادة الدولة حريصة على تأمين مقومات وسبل الحياة الكريمة للمواطنين

محمد بن زايد خلال استقباله لجنة «صندوق معالجة الديون المتعثرة» ووفد بنوك ومصارف شاركت في المبادرة. من المصدر

أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، أن قيادة الدولة برئاسة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حريصة على تأمين مقومات وسبل الحياة الكريمة للمواطنين والاهتمام بتحقيق استقرارهم الأسري والاجتماعي.

جاء ذلك، خلال استقبال سموه أمس، وفد مجموعة البنوك والمصارف التي شاركت في «مبادرة صندوق معالجة الديون المتعثرة»، لإعفاء 3310 مواطنين من مديونياتهم، يرافقهم أعضاء لجنة صندوق معالجة الديون المتعثرة.

وأعرب سموه خلال استقباله الوفد ولجنة صندوق معالجة الديون المتعثرة، يرافقهم مدير عام ديوان ولي عهد أبوظبي رئيس اللجنة جبر محمد غانم السويدي، عن شكره وتقديره لممثلي المصارف والبنوك لاستجابتهم وتعاونهم في تحقيق أهداف صندوق معالجة الديون المتعثرة، ما أسهم في إنجاح هذه المبادرة، مثمناً سموه روح المسؤولية المجتمعية العالية التي تميزت بها هذه البنوك والمصارف الوطنية.

وأكد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، أهمية المردود الاجتماعي والإنساني والاقتصادي لتبني ودعم مثل هذه المبادرات، التي تنعكس بالخير والسعادة على حياة مواطني الدولة والمجتمع.

يذكر أن صندوق معالجة الديون المتعثرة قد أعلن عن إعفاء 3310 مواطنين من مديونياتهم الإجمالية التي تبلغ 361 مليون درهم، وذلك بالتعاون مع 13 بنكاً ومصرفاً وطنياً بالتعاون والتنسيق «بين صندوق معالجة الديون المتعثرة» وجهات عدة منها وزارة العدل ووزارة الداخلية ودوائر القضاء والمحاكم في إمارات الدولة.

وضمت قائمة البنوك والمصارف المساهمة في المبادرة مصرف أبوظبي الإسلامي، وبنك أبوظبي التجاري، وبنك الإمارات دبي الوطني، وبنك أبوظبي الأول، وبنك دبي الإسلامي، وبنك رأس الخيمة الوطني، ومصرف الهلال، إضافة إلى بنك الاتحاد الوطني، وبنك نور الإسلامي، ومصرف الإمارات الإسلامي، وبنك دبي التجاري، ومصرف الشارقة الإسلامي، والمصرف العربي للاستثمار والتجارة الخارجية.

وشملت قائمة المستفيدين كبار المواطنين والحالات الإنسانية والمرضية والمتعثرين ذوي الدخل المحدود والمتوفين والمتقاعدين ذوي الدخل المحدود، إضافة إلى السجناء والغارمين.

يذكر أن هذه المبادرة جاءت ترجمة لرؤية صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، وبتوجيهات من صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، ومتابعة سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، لتذليل العقبات كافة أمام المواطنين، وتسهيلاً لشؤون حياتهم بما يضمن لهم حياة كريمة مستقرة وهانئة.

طباعة