"أميري" يفوز بجائزة أفضل رئيس تنفيذي للتوطين في القطاع المصرفي

فاز الرئيس التنفيذي لمصرف عجمان، محمد أميري، بجائزة أفضل رئيس تنفيذي للتوطين في القطاع المصرفي والمالي لعام 2018. وتم استلام الجائزة من سمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي، ولي العهد ونائب حاكم الشارقة، خلال المعرض الوطني الحادي والعشرين للتوظيف وذلك تقديراً لرؤيته وقيادته وإنجازاته المتميزة في مجال التوطين ضمن المؤسسة. وقد أقيم حفل تسليم الجوائز في رحاب مركز إكسبو الشارقة، وجرى تنظيمه من قبل معهد الإمارات للدراسات المالية والمصرفية.

ويتميز مصرف عجمان بكونه أحد المؤسسات المالية الرائدة والعريقة في الإمارات العربية المتحدة. وفي معرض تعليقه على الفوز بهذه الجائزة، قال محمد أميري: "التوطين مسؤولية وطنية، ولذا يشرفني الحصول على جائزة معهد الإمارات للدراسات المالية والمصرفية والتي تكرّم جهودنا في مجال التوطين. ويأتي هذا التكريم اعترافاً بسعينا الحثيث إلى دعم الخطط التنموية الوطنية لدولة الإمارات العربية المتحدة والتي تشكل محوراً رئيسياً من محاور عملنا، ولذلك تأتي جهودنا في مجال تنمية الموارد البشرية الوطنية على قائمة أولوياتنا. وهذه الرؤية الوطنية الطموحة تحظى بتأييد ودعم سمو الشيخ عمار بن حميد النعيمي، ولي عهد عجمان رئيس مجلس إدارة مصرف عجمان".

وتماشياً مع أهدافه، يحرص مصرف عجمان على تنفيذ سياسات التوطين على جميع مستويات عملياته التشغيلية من خلال وضع وترسيخ مبادئ توجيهية وحصص توظيف وحوافز محددة بشكل جيد. وتتضمن بعض أهم الإنجازات التي تحققت تحت قيادة "أميري" النمو اللافت الذي شهده برنامج المصرف للتوطين، فضلاً عن تعزيز والارتقاء النوعي بعمليات التدريب.

وشدد أميري أنه يطبق خطة طموحة نهدف من خلالها إلى أن نصبح جهة العمل المفضلة للمواهب المحلية من خلال تطوير قدرات الشباب والأخذ بأيديهم نحو التخطيط بنجاح لخياراتهم المهنية وطموحاتهم المستقبلية. واستناداً إلى اعتمادنا وتوفيرنا لبيئة عمل جذابة للمواطنين العاملين في مؤسستنا وغرس روح المنافسة الإيجابية، فإننا نهدف إلى دعم رفاهية الدولة ونمو اقتصادها. كما أن مثل هذه الخطط والأهداف تنبع من مسؤوليتنا الرامية إلى تطوير التنافسية بين القوى العاملة في الدولة. وإننا إذ نمضي قدماً في مسيرتنا هذه فإننا نتعهد بالاستمرار في بناء قاعدة صلبة ومتينة من المواهب الإماراتية المدربة على أعلى المستويات في مصرف عجمان.

طباعة