«فض المنازعات»: ردّ 50% من رسوم القضية في حال تنازل المُلّاك عن الدعوى

لوحة شرف بأسماء «المتصالحين» في النزاعات الإيجارية

«أراضي دبي» ومركز فض المنازعات عقدا اجتماعاً تنسيقياً الأسبوع الماضي. من المصدر

أفاد مركز فض المنازعات الإيجارية، الذراع القضائية لدائرة الأراضي والأملاك في دبي، بأنه أطلق عدداً من المبادرات، بعد صدور مبادرة عام التسامح، من أبرزها تدشين لوحة شرف دائمة على الموقع الإلكتروني للمركز، بأسماء الملاك والشركات العقارية التي تعلي قيم التسامح عبر التصالح في النزاعات الإيجارية.

وأكد لـ«الإمارات اليوم»، بعد اجتماع تنسيقي مع دائرة الأراضي والأملاك في دبي، الأسبوع الماضي، بأن هؤلاء الملاك سيحصلون على مزايا مادية ومعنوية تحفيزية مقابل التنازل أو التصالح في القضايا الإيجارية، من ضمنها ردّ نصف رسوم القضية الإيجارية فوراً حال التنازل عن الدعوى الإيجارية.

وتفصيلاً، قال المدير العام لدائرة الأراضي والأملاك في دبي، سلطان بطي بن مجرن، إن إعلان المركز عن عدد من المبادرات بالتزامن مع عام التسامح، يأتي ترجمة لرؤية دولة الإمارات التي تهدف دائماً إلى إعلاء قيم التسامح في المجتمع، مشيراً إلى أن المركز استطاع خلال الفترة الماضية دعم العديد من الحالات الإنسانية، التي شملت جنسيات مختلفة في دبي، ما يدعم هذه القيم النابعة من قلب المجتمع الإماراتي.

وشدّد بن مجرن على أهمية وجود محفزات مادية ومعنوية في دعم التوجه نحو الصلح في القضايا الإيجارية، موجهاً المركز بزيادتها وتوسيعها، لتشمل جميع الأطراف في النزاعات الإيجارية.

من جانبه، قال رئيس مركز فض المنازعات الإيجارية في دبي، القاضي عبدالقادر موسى، إنه بعد صدور مبادرة عام التسامح، أطلق المركز عدداً من المبادرات بتوجيه من «أراضي دبي»، من أبرزها تدشين لوحة شرف دائمة على الموقع الإلكتروني للمركز، بأسماء الملاك والشركات العقارية التي تعلي قيم التسامح عبر التصالح في النزاعات الإيجارية.

وأوضح أنه يتم ترتيب أسماء الشركات والملاك بناء على عدد القضايا التي تم التصالح فيها، والقبول بحل وديّ فيها، إضافة إلى حصولها على مزايا مادية، من أبرزها ردّ نصف رسوم القضية الإيجارية فوراً، في حال التنازل عن الدعوى الإيجارية.

وأضاف أنه سيتم كذلك وضع تصنيف لمكاتب إدارة التأجير، والوساطة الإيجارية، ومكاتب المحاماة والأطراف الأخرى ذات العلاقة مع المركز، ضمن فئات ثلاث هي: الذهبية، والفضية، والبرونزية، بحسب قدرة هذه المكاتب على تقديم حل وديّ في النزاعات القضائية.

وأكد القاضي موسى أن المركز سيقوم بحملات توعية للتجمعات المختلفة في دبي، للتوعية بالقضايا الإيجارية وحل المشكلات المتعلقة بها، والاستماع إلى التجمعات في ما يخص القضايا الإيجارية دعماً لعام التسامح، كما سيتم إصدار كتيبات بلغات مختلفة للتوعية بالقوانين الإيجارية، مشيراً إلى أن من المخطط عقد اجتماعات شهرية مع أطراف العلاقة الإيجارية المختلفة، بهدف إعلاء قيم التسامح على النزاعات الإيجارية. وتوقع القاضي موسى أن يتم حل العديد من القضايا ودياً، دون اللجوء إلى المركز.

ولفت إلى أن تقديم المساعدات اللازمة للحالات الإنسانية، كان من أهم المبادرات في الأعوام الماضية، متوقعاً توسيع مجال مساعدة هذه الفئات.

يشار إلى أنه عُدّل اسم «إدارة التوفيق والصلح» التابعة للمركز، ليصبح «إدارة التسامح»، تزامناً مع إعلان 2019 عاماً للتسامح.

طباعة