برامج ولاء وشاشات ذكية تخاطب المتعاملين عن نوعية الوقود المطلوب والسلع المرغوبة

«إينوك» تدعم محطاتها بتقنيات الذكاء الاصطناعي خلال الربع الثالث

صورة

أفادت مجموعة بترول الإمارات الوطنية (إينوك)، بأنها تعدّ حالياً للبدء في تزويد محطات توزيع وقود لها في دبي، بتقنيات الذكاء الاصطناعي، خلال الربع الثالث من العام الجاري، في وقت تعتزم فيه تحويل جميع شبكة محطاتها إلى أنظمة الذكاء الاصطناعي بحلول موعد استضافة «إكسبو 2020 دبي».

وأكدت لـ«الإمارات اليوم»، أن إدخال محطات توزيع الوقود، مرحلة الذكاء الاصطناعي، يتيح خدمات جديدة ومتطوّرة للمتعاملين، مثل مخاطبتهم عبر شاشات رقمية حول نوعية الوقود التي يرغبون في تزويد مركبتهم بها، أو السلع التي يرغبون في شرائها.

تقنيات ذكاء

وتفصيلاً، قال المدير التنفيذي لقطاع التجزئة في مجموعة بترول الإمارات الوطنية (إينوك)، زيد عبدالرحمن القفيدي، إن «المجموعة تعدّ حالياً للبدء في دعم وتزويد محطات توزيع وقود لها في دبي، بتقنيات الذكاء الاصطناعي، خلال الربع الثالث من العام الجاري، وذلك بعد إنجاز مراحل تجريبية للخدمات التي يتم تطويرها، بالتعاون مع شركة تقنية دولية متخصصة في الحلول والأنظمة».

وتوقع القفيدي أن تقدم «إينوك»، خلال المراحل الأولية، خدمات الذكاء الاصطناعي في محطتين للوقود بدبي، ليتم بعدها تقييم التجربة، ورصد أي متطلبات للتطوير، فيما تعتزم تحويل جميع شبكة محطاتها في دبي إلى أنظمة الذكاء الاصطناعي، بحلول موعد استضافة معرض «إكسبو 2020 دبي».

وأضاف أن «إدخال محطات توزيع الوقود، مرحلة الذكاء الاصطناعي، وفق مبادرة تنفذ للمرة الأولى على المستوى الإقليمي، يتيح خدمات جديدة ومتطوّرة للمتعاملين، مثل مخاطبتهم عبر شاشات رقمية في المحطات، أو من خلال شاشات صغيرة عند مضخات توزيع الوقود، وتكوين ملفات بأنماطهم الاستهلاك وعاداتهم في الشراء، سواء من المتاجر التابعة للمحطات، أو نوعية وكمية الوقود التي يزودون مركباتهم بها، وتحليل تلك البيانات من خلال تقنيات الذكاء الاصطناعي، لتوفير الخدمات بالاعتماد على بيانات كل متعامل».

قاعدة بيانات

وأوضح القفيدي أن «أنظمة الذكاء الاصطناعي تتعرف إلى المتعاملين، من خلال رصد أرقام المركبات، وشريحة بطاقة التعرفة المرورية (سالك)، إضافة إلى البيانات المتوافرة في خدمة (في آي بي) المدمجة بالقرب من فتحة خزان السيارات المشاركة في تلك الخدمة، التي تسجل تفاصيل عملية الشراء، وتتيح اقتطاع الرسوم إلكترونياً من حسابات المتعاملين».

ولفت إلى أنه سيتم كذلك استخدام الكاميرات الذكية للتعرف إلى وجوه المتعاملين، ما يتيح قاعدة بيانات شاملة توفر لأنظمة الذكاء الاصطناعي إمكانات التعامل مع العادات الاستهلاكية لكل متعامل.

برامج ولاء

وأكد أنه سيتم أيضاً إطلاق برامج ذكية لولاء المتعاملين، إذ عند دخول المتعامل للمحطة سترسل له رسالة نصية قصيرة على هاتفه المحمول تدعوه إلى الاشتراك ببرامج الولاء، مقابل منحه نقاطاً إضافية يمكنه الاستفاده بها في محطات توزيع الوقود.

وذكر أن خدمة الذكاء الاصطناعي في محطات توزيع الوقود ستعرض لكل مستهلك الخدمات التي اعتاد الحصول عليها، مثل نوعية القهوة التي سبق واشتراها، والعروض الترويجية المطروحة في متاجر المحطة، فيما تعرض عليه أجهزة ضخ الوقود نوعية وكمية الوقود التي اعتاد على شرائها، وسؤاله ما إذا كان يريد النوعية أو الكمية نفسها أم لا، إضافة إلى عروض خدمات أخرى تنقل محطات توزيع الوقود إلى مراحل الأنماط الذكية المستقبلية.

لا تكاليف إضافية

قال المدير التنفيذي لقطاع التجزئة في مجموعة بترول الإمارات الوطنية (إينوك)، زيد عبدالرحمن القفيدي، إن «أنظمة الذكاء الاصطناعي ستحسّن الخدمات المقدمة للمتعاملين دون أي تكاليف إضافية يتكبدونها مقابل ذلك، فيما سيحصلون على مزايا عبر عروض ترويجية، أو من خلال نقاط برامج الولاء عبر الهواتف المحمولة».

وأضاف أن «التحول إلى تلك الخدمات يتواكب مع سياسات الجهات الحكومية بتبني أنماط المستقبل للمدينة الذكية، ويعدّ مكملاً لسياسات تعمل عليها المجموعة في محطاتها، شملت تطبيق نظم الاستدامة الخضراء في محطاتها، وتطبيق معايير السداد الذكية عبر تطبيقات الهواتف الذكية».

طباعة