«أبوظبي للتنمية» يموّل 70 مشروعاً للطاقة المتجددة بـ 4.4 مليارات درهم

    موّل صندوق أبوظبي للتنمية، منذ تأسيسه عام 1971، أكثر من 70 مشروعاً تنموياً في قطاع الطاقة المتجددة، وأسهمت تلك المشروعات في توفير الطاقة المستدامة وتحسين الأوضاع المعيشية لملايين الأشخاص في مختلف دول العالم، وتحقيق الأهداف الإنمائية للأمم المتحدة.

    وأشار تقرير صادر أمس، إلى أن تمويلات صندوق أبوظبي للتنمية في قطاع الطاقة المتجددة، بلغت حتى نهاية العام الماضي، 4.4 مليارات درهم، ما يعادل (1.187 مليار دولار أميركي)، أسهمت في إنتاج نحو 2584 ميغاواط من الطاقة المتجددة في دول مختلفة من قارات العالم.

    وذكر التقرير أن الصندوق موّل نحو 20 مشروعاً من مشروعات الطاقة المتجددة، بالتعاون مع حكومات الدول النامية، بقيمة إجمالية بلغت نحو 2.7 مليار درهم، ما يعادل (737 مليون دولار)، فيما بلغ عدد المشروعات الممولة ضمن مبادرات دولة الإمارات في قطاع الطاقة المتجددة 50 مشروعاً، بقيمة تصل إلى 1.652 مليار درهم (450 مليون دولار).

    ولفت إلى أن الصندوق أطلق في عام 2013 مبادرة لتمويل مشروعات الطاقة المتجددة، بالتعاون مع الوكالة الدولية للطاقة المتجددة (إيرينا) بقيمة 1.285 مليار درهم (350 مليون دولار)، كما موّل الصندوق في عام 2014، صندوق الشراكة بين الإمارات ودول المحيط الهادئ، بقيمة 183.5 مليون درهم (50 مليون دولار)، وقام الصندوق في عام 2017، بتمويل صندوق الشراكة بين دولة الإمارات ودول جزر الكاريبي بقيمة 183.5 مليون درهم (50 مليون دولار).

    وقال مدير عام صندوق أبوظبي للتنمية، محمد سيف السويدي، إن «الصندوق يؤمن بأهمية الدور الفعال الذي يلعبه قطاع الطاقة المتجددة في تحقيق الأهداف الإنمائية في الدول النامية، لتحفيز التنمية الاقتصادية، وتحسين مستويات المعيشة للسكان لتحقيق التنمية المستدامة، لاسيما وأن قطاع الطاقة يرتبط ارتباطاً وثيقاً بتنمية القطاعات التنموية الأخرى».

    وأضاف السويدي أن الصندوق أسهم منذ أربعة عقود بتمويل مشروعات الطاقة المتجددة في الدول النامية، نظراً لأهمية تلك المشروعات في تحقيق التنمية المستدامة، حيث اطلع الصندوق على حاجة الدول الملحة للطاقة، وسعى لتأمين مصادر الطاقة لإنتاج الكهرباء بأسعار منخفضة التكاليف، بالتعاون مع حكومات تلك الدول.

    وأشار إلى أن تمويل مشروعات الطاقة المتجددة يتوافق بشكل كبير مع أهداف وغايات الصندوق، في تأمين حياة كريمة لملايين السكان في الدول النامية، مؤكداً دور الصندوق في تعزيز انتشار حلول الطاقة المتجددة في الدول النامية، لتمكينها من تلبية احتياجاتها من الطاقة بكل أشكالها، إضافة إلى دور تلك المشروعات في الحفاظ على البيئة.


    المشروعات أسهمت في توفير الطاقة المستدامة وتحسين الأوضاع المعيشية لملايين الأشخاص عالمياً.

    طباعة