الشركات الصغيرة والمتوسطة تصدّرت العارضين

70 % حصة الشباب في التقنيات المعروضة بـ «طاقة المستقبل»

ناجي الحداد: «زيادة الشركات الصغيرة والمتوسطة ترجع إلى توسيع برنامج المشترين في المعرض».

أفادت شركة «ريد» للمعارض، المنظمة لمعرض طاقة المستقبل، ضمن أسبوع أبوظبي للاستدامة، بأن دورة العام 2019 من المعرض تعد الأكبر على الإطلاق، من حيث الحضور والمسؤولون المشاركون والمتحدثون وعدد الابتكارات التي تم عرضها، موضحة أن المعرض شهد عرض 100 ابتكار وتقنية في الطاقة المتجددة، 70% منها جاءت من الشباب، مقارنة مع 60 ابتكاراً في الدورة الماضية، بزيادة نسبتها 40%.

وقال مدير المعارض في الشركة، ناجي الحداد، في تصريحات صحافية، على هامش اختتام المعرض، أمس، إن «اللافت في دورة العام الجاري، هو أن النسبة الكبرى من العارضين هي من أصحاب الشركات الصغيرة والمتوسطة، حيث كانت هناك زيادة في حضورهم بنسبة 10% مقارنة بالدورة السابقة».

وأَضاف الحداد «شهد أول يومين من المعرض توقيع صفقات بقيمة 10.5 مليارات دولار (نحو 38.5 مليار درهم)»، متوقعاً أن «يجاوز إجمالي الصفقات ما تم تسجيله العام الماضي، بعد صدور الأرقام الدقيقة».

وذكر أن «هناك صفقات أخرى تمت على هامش انطلاق المعرض، بقيمة تبلغ نحو سبعة مليارات دولار (نحو 25.7 مليار درهم)»، موضحاً أن «السبب في زيادة عدد الشركات الصغيرة والمتوسطة يرجع إلى توسيع برنامج المشترين الذي يعقد ضمن فعاليات المعرض ويضم المشترين من الجهات الحكومية من منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، حيث تم عقد أكثر من 10 آلاف اجتماع قبل المعرض، وتم رصد ضعف المبالغ المستثمرة لجلب عدد أكبر من المشترين».

وبين الحداد أن «الشركات الصغيرة والمتوسطة المشاركة تعمل في مجال تقنيات الطاقة النظيفة موزعة على طاقة الشمس والرياح وكفاءة الطاقة والتدوير»، مشيراً إلى أن «المعرض أصبح منصة عالمية، حيث يتم سنوياً عمل أبحاث عما يحتاجه القطاع ويتم عرضه».

وتابع أن «النتيجة كانت أن أهم ما يبحث عنه المشترون هو الابتكارات، حيث يوجد في المعرض الحالي أكثر من 2000 منتج، منها 100 منتج مبتكر يعرض للمرة الأولى»، لافتاً إلى أن «عدداً كبيراً من الشركات العارضة أكدوا حجزهم للدورة المقبلة، والتي من المتوقع أن يتم تخصيص منصات أكثر للشباب ومنتجاتهم المبتكرة».

وقال الحداد إن «الشركات الكبيرة أيضاً موجودة في المعرض، لكن الشباب وشركاتهم الصغيرة والمتوسطة كان لهم الحصة الكبرى»، متوقعاً أن «يتواصل ذلك للدورة المقبلة».

ولفت إلى أن «التمويل أيضاً كان له حصة في الدورة الحالية لمعرض طاقة المستقبل، من خلال إعلان أبوظبي للتمويل المستدام، والذي ضم أكثر من 200 جهة مشاركة حكومية وتمويلية، بجانب توقيع 25 جهة تمويلية لتوفير التمويل في قطاع الطاقة المستدامة».


100

ابتكار في الطاقة

المتجددة شهدها

معرض طاقة

المستقبل.

 

طباعة