معدلات تفاؤل المستهلكين إشارة جيدة لقطاع الأعمال

الإمارات الأولى عربياً في مؤشر ثقة المستهلك العالمي خلال الربع الثالث من 2018

التقرير أكد أن الأسواق الناشئة تقود التفاؤل العالمي بشأن ثقة المستهلكين. تصوير: مصطفى قاسمي

حافظت دولة الإمارات، على صدارتها عربياً خلال الربع الثالث من 2018، في مؤشر ثقة المستهلك العالمي، وذلك وفقاً لبيانات صادرة، أمس، عن مؤسستي «نيلسن» و«مجلس المؤتمر» الأميركيتين المتخصصتين في تحليل وجمع البيانات.

وحققت الإمارات 111 نقطة على المؤشر، تليها السعودية التي سجلت 106 نقاط، ومصر 82 نقطة، ثم المغرب 74 نقطة.

وأظهر تقرير المؤشر أن مؤشر ثقة المستهلك العالمي ارتفع خلال الربع الثالث من العام الجاري إلى 106 نقاط من 104 نقاط في الربع الثاني، ليحقق بذلك أعلى مستوى له.

وأوضح التقرير أن الأسواق الناشئة تقود التفاؤل العالمي بشأن ثقة المستهلكين، إذ أكد أن معدلات الثقة في كل من منطقة آسيا والمحيط الهادئ، وأميركا اللاتينية والشرق الأوسط وإفريقيا ارتفعت، ما أسهم في دعم المؤشر العام، في وقت لم تشهد فيه كل من أميركا الشمالية وأوروبا تغيراً في مستوى الثقة.

ولفت إلى أن معدلات تفاؤل المستهلكين الحالية تعدّ إشارة جيدة لقطاع الأعمال، إلا أنه توقع أن يواجه الاقتصاد الصيني بعض «الرياح العكسية» خلال عام 2019، مستبعداً أن يحافظ على زخم النمو الذي حققه خلال الفترات الماضية.

وأظهر التقرير أن توقعات المستثمرين بشأن معدلات التوظيف والتمويل الشخصي لاتزال مرتفعة، موضحاً أن المخاوف بشأن الحرب التجارية من الممكن أن تعيق تحقيق معدلات النمو المتوقعة لكل من الاقتصادات الناشئة والمتقدمة، خصوصاً للدول الفاعلة في التجارة العالمية. وأضاف أن ما يقوّض تلك المخاوف، هو توجه دول في آسيا إلى تغيير مصادر النمو من الاستثمار والتصدير إلى الاستهلاك المحلي، لافتاً إلى أن تزايد الاعتماد على الاستهلاك المحلي سيوفر حماية للدول، إذا ما تصاعدت الحرب التجارية.

يذكر أن مؤشر ثقة المستهلك العالمي أطلق في عام 2005، ويقيس أداء 64 دولة، عبر استبيان إلكتروني لآراء المستهلكين.

• 111 نقطة حققتها الإمارات على المؤشر، تليها السعودية 106 نقاط.

طباعة