14 جهة حكومية اتحادية ومحلية تنافست على تحقيق أهدافه

بلدية دبي ووزارة الصحة و«تنظيم الاتصالات» تتصدّر سباق التنافسية «50×50»

صورة

أعلنت الهيئة الاتحادية للتنافسية والإحصاء، أمس، نتائج «سباق التنافسية 50×50»، حيث فازت بلدية دبي بالمركز الأول على مستوى المبادرة، كما حققت بلدية دبي المركز الأول أيضاً ضمن فئة «الفريق التنفيذي لمؤشر سهولة ممارسة الأعمال»، وحلّت الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات في المركز الأول لفئة «الفريق التنفيذي لمؤشر التنافسية العالمي»، وجاءت وزارة الصحة في المركز الأول ضمن فئة «الفريق التنفيذي لمؤشر التنمية البشرية».

وتم إعلان نتائج سباق التنافسية ضمن احتفالية خاصة في دبي، أمس، بحضور كبار المسؤولين من الجهات المشاركة في السباق، والذي شارك به ضمن ثلاثة فرق تنفيذية من فرق الأجندة الوطنية لحكومة دولة الإمارات، وهي: فريق سهولة ممارسة الأعمال، وفريق تقرير التنافسية العالمية، وتقرير التنمية البشرية، وتمثل هذه الفرق 14 جهة حكومية اتحادية ومحلية.

وأشار وزير شؤون مجلس الوزراء والمستقبل رئيس مجلس إدارة الهيئة الاتحادية للتنافسية والإحصاء، محمد بن عبدالله القرقاوي، إلى أن سباق التنافسية أفضل مثال على أهمية وفعالية العمل الجماعي الحكومي في توحيد الرؤى، في سبيل تحقيق الأهداف ودعم مسيرة التنمية الوطنية. وهنأ القرقاوي الجهات الفائزة في السباق، ووجّه بالعمل في المستقبل على مبادرات وبرامج مبتكرة وتستهدف مجموعة أوسع من مؤشرات التنافسية العالمية.

من جهته، قال المدير العام للهيئة الاتحادية للتنافسية والإحصاء، عبدالله لوتاه: «هذا السباق ثمرة واحدة من مبادرات التنافسية المتميزة، التي نتجت عن الاجتماعات السنوية لحكومة الإمارات في 2017، وقد عملت الهيئة على تخطيط وتنفيذ هذا السباق ليحقق الأهداف المرجوة من الاجتماعات السنوية للحكومة، المتمثلة في توحيد العمل الحكومي كمنظومة واحدة على المستويين الاتحادي والمحلي، والتأكيد على إشراك القطاعات الوطنية في وضع التصور التنموي للدولة، وصولاً إلى مئوية الإمارات 2071».

وقال وزير الصحة ووقاية المجتمع، عبدالرحمن بن محمد العويس: «نحن سعداء بتكريم فريق وزارة الصحة وتحقيقه المركز الأول في فئة مؤشر التنمية البشرية، فهو يعكس جهود فريق عمل الوزارة، خصوصاً إدارة البيانات الإحصائية الصحية، التي نعتمد عليها بشكل كبير في عملية التخطيط ووضع السياسات والاستراتيجيات التي تهدف إلى تطوير قطاع الصحة والخدمات الصحية، والتي تعد محور خارطة الطريق لمنظومتنا الصحية، وتحقيق مستهدفات رؤية الإمارات 2021، والارتقاء بمكانة دولة الإمارات في التنافسية العالمية».

من جانبه، قال المدير العام لهيئة تنظيم الاتصالات، حمد عبيد المنصوري: «سعداء جداً بتحقيق هيئة تنظيم الاتصالات المركز الأول، فهو شهادة نعتز بها، ويؤكد سنوات من العمل الدؤوب، بَذَلها فريقنا عبر العمل مع فريق استراتيجية التنافسية في الهيئة الاتحادية للتنافسية والإحصاء، وشركائنا أعضاء الفريق التنفيذي وفريق المنتدى الاقتصادي العالمي، الجهة الناشرة لتقرير التنافسية العالمية، وذلك في سبيل أن نكون في المركز الأول عالمياً في الخدمات الحكومية الإلكترونية والذكية بحلول 2021».

بدوره، قال مدير عام بلدية دبي، داوود عبدالرحمن الهاجري، الجهة الفائزة بالمركز الأول على مستوى المبادرة، والمركز الأول أيضاً ضمن فئة الفريق التنفيذي لمؤشر سهولة ممارسة الأعمال: «تحقيقنا للمركز الأول على مستوى المبادرة وفريق سهولة ممارسة الأعمال، يعكس التزام فريق عمل بلدية دبي، بالإسهام في تشجيع بيئة الاستثمار في إمارة دبي، وتسخير كل الإمكانات لتسهيل مزاولة الأنشطة وتبسيط الإجراءات على المستثمرين باعتبارهم ركيزة أساسية لدعم الاقتصاد، وخلق بيئة جاذبة للمستثمرين بشكل يسهل على أصحاب المشروعات الجديدة الانطلاق في أعمالهم، والإسهام في بناء اقتصاد وطني مستدام».

سباق التنافسية

يهدف سباق التنافسية «50×50» إلى ابتكار برنامج مسرعات خاص بـ50 من مؤشرات التنافسية ذات الأهمية القصوى، وإيجاد حلول لها خلال 50 يوم عمل، وذلك ضمن إطار شامل يضع المؤشرات ذات الحساسية العالية والأهمية البالغة، التي تمسّ مختلف القطاعات ضمن أولويات بعض الجهات الحكومية الاتحادية والمحلية.

طباعة