محمد بن زايد: الإمارات بقيادة خليفة أصبحت مركزاً لأهم الفعاليات والأحداث - الإمارات اليوم

زار «أديبك 2018».. وأكّد ضرورة مواكبة قطاع الطاقة للتطوّرات النوعية التكنولوجية

محمد بن زايد: الإمارات بقيادة خليفة أصبحت مركزاً لأهم الفعاليات والأحداث

صورة

أكّد صاحب السموّ الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، أن دولة الإمارات في ظل قيادة صاحب السموّ الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، أصبحت مركزاً لأهم الفعاليات والأحداث، ومقصداً لقادة وخبراء العالم من مختلف القطاعات والمجالات، مشدّداً سموّه على ضرورة مواكبة قطاع الطاقة للتطوّرات النوعية التكنولوجية الحديثة والسريعة.

وقال سموّه، خلال زيارة معرض ومؤتمر أبوظبي الدولي للبترول (أديبك 2018)، أمس، إن «احتضان أبوظبي معرض ومؤتمر (أديبك)، يرسخ مكانة الدولة باعتبارها وجهة رئيسة تقود الحوار العالمي حول مستقبل الطاقة وقطاع النفط والغاز ومشتقاته».

زيارة

وتفصيلاً، زار صاحب السموّ الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، أمس، معرض ومؤتمر أبوظبي الدولي للبترول (أديبك 2018) في دورته الـ21، التي تقام في مركز أبوظبي الوطني للمعارض، خلال الفترة من 12 إلى 15 نوفمبر الجاري.

واطّلع سموّه، خلال الجولة، يرافقه وزير دولة الرئيس التنفيذي لشركة بترول أبوظبي الوطنية «أدنوك» ومجموعة شركاتها، الدكتور سلطان بن أحمد الجابر، ووكيل ديوان ولي عهد أبوظبي، محمد مبارك المزروعي، على مشاركات المؤسسات والشركات الوطنية، بجانب أبرز ما تعرضه الشركات العالمية المختصة من مشروعات ومبادرات وخطط ومنتجات في مجال النفط والغاز والطاقة.

أهم الفعاليات

وأكّد صاحب السموّ الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، أن دولة الإمارات في ظل قيادة صاحب السموّ الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، أصبحت مركزاً لأهم الفعاليات والأحداث، ومقصداً لقادة وخبراء العالم من مختلف القطاعات والمجالات الاقتصادية والفكرية والاجتماعية والطاقة وغيرها، مضيفاً أن «احتضان العاصمة أبوظبي معرض ومؤتمر (أديبك) يرسّخ مكانة الدولة باعتبارها وجهة رئيسة تقود الحوار العالمي حول مستقبل الطاقة وقطاع النفط والغاز ومشتقاته.

وشدّد سموّه على ضرورة مواكبة قطاع الطاقة للتطوّرات النوعية التكنولوجية الحديثة والسريعة، التي أصبحت تلعب دوراً محورياً في صياغة المستقبل، وتوفر فرصاً مهمة يجب توظيفها بالشكل الأمثل لتعود فوائدها على البشرية كلها، مؤكّداً أن دولة الإمارات ماضية في استثمار مواردها من النفط والغاز، على النحو الذي يحقق خير ومصلحة الوطن، ويسهم في جهود التنويع الاقتصادي، وتأمين مستقبل مزدهر لأجيال الغد.

جولة

وبدأت جولة صاحب السموّ الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، في جناح مؤسسة البترول الوطنية الصينية (سي إن بي سي)، التي تعدّ ثالث أكبر شركة للنفط في العالم، وأكبر منتج وموزع للنفط والغاز في جمهورية الصين الشعبية، التي تتعاون مع شركة بترول أبوظبي الوطنية (أدنوك) في امتيازين بحريين هما «أم الشيف ونصر» و«زاكوم السفلي»، واطّلع سموّه على أحدث مشروعات الشركة وخططها المستقبلية.

وشملت جولة سموّه في المعرض، جناح شركة «أدنوك»، حيث استمع من وزير دولة الرئيس التنفيذي لـ«أدنوك» ومجموعة شركاتها، الدكتور سلطان بن أحمد الجابر، وفريق العمل إلى شرح حول جهود «أدنوك» في تطبيق مفهوم «النفط والغاز 4.0» للمساهمة في تسريع دخول قطاع النفط والغاز إلى العصر الصناعي الرابع، من خلال توظيف التكنولوجيا الرقمية، مثل الذكاء الاصطناعي والبيانات الضخمة، إضافة إلى مبادرات ومشروعات الشركة في مختلف مجالات قطاع النفط والغاز، بجانب دور مركز «بانوراما للتحكم الرقمي»، الذي يجمع البيانات الضخمة، ويسهم في تعزيز عملية اتخاذ القرار في الشركة.

خطط

وتعرف سموّه، خلال الزيارة كذلك، إلى خطط «أدنوك» لتوظيف التكنولوجيا الرقمية في كل مجالات ومراحل أعمالها بدءاً من منصات الحفر وصولاً إلى منصّات التداول، ما يجعلها وجهة عمل مفضلة للشباب المواطنين من أصحاب المهارات العالية، والمتميزين في مجال التكنولوجيا الحديثة وتطبيقاتها، ومركزاً يجمع أفضل وأبرز العقول الشابة.

كما زار سموّه، أجنحة شركة «أرامكو السعودية» العاملة في مجال إنتاج الطاقة والبتروكيماويات في المملكة العربية السعودية الشقيقة وشبكتها العالمية في قطاع التكرير والتسويق، وتعرف سموّه إلى مجالات التعاون بين «أرامكو» و«أدنوك».

وشملت جولة سموّه، أيضاً، جناح شركة «توتال» وشركة «إيني» الإيطالية للنفط والغاز وشركة «أوكسيد نتال» للبترول.

طباعة