رحلات جوّية بين الإمارات وإستونيا ومكتب تجاري في دبي قريباً - الإمارات اليوم

«المنتدى الاقتصادي الإماراتي البولندي» يبحث الأمن الغذائي وفرص الاستثمار

رحلات جوّية بين الإمارات وإستونيا ومكتب تجاري في دبي قريباً

الشحي (الثاني من اليسار) استقبل نائب وزير الاقتصاد الإستوني فيليار كوبي. من المصدر

كشفت وزارة الاقتصاد عن مناقشات لبدء رحلات جوية مباشرة بين الإمارات وإستونيا قريباً، في وقت أكد فيه وزير الاقتصاد الإستوني، فيليار كوبي، الذي يزور الدولة حالياً، قرب افتتاح مكتب تجاري لإستونيا في دبي.

إلى ذلك، انطلقت في العاصمة البولندية وراسو أعمال «الملتقى الاقتصادي الإماراتي البولندي»، الذي تركزت مناقشاته على تعزيز العلاقات الاقتصادية والاستثمارية.

وتفصيلاً، التقى وكيل وزارة الاقتصاد للشؤون الاقتصادية، المهندس محمد أحمد بن عبدالعزيز الشحي، في مقر الوزارة بدبي، نائب وزير الاقتصاد الإستوني فيليار كوبي، والوفد المرافق له.

وقال الشحي إن التبادل التجاري بين البلدين شهد خلال السنوات الماضية معدلات مستقرة، مؤكداً أن مظلة القطاعات المطروحة للتعاون بين البلدين خلال المرحلة المقبلة متنوعة وحيوية، وفي مقدمتها التكنولوجيا الحديثة وتقنية المعلومات والاتصالات، إذ تمثل هذه المجالات دعائم مهمة للرؤية الاقتصادية لدولة الإمارات، وجهودها المتواصلة نحو بناء اقتصاد تنافسي متنوع قائم على الابتكار والمعرفة والتكنولوجيا والبحث والتطوير. وأكد الشحي أن المناقشات جارية لبدء الرحلات الجوية المباشرة بين البلدين قريباً، الأمر الذي يفتح مجالاً أوسع للتبادل الثقافي، وتنشيط التجارة والأعمال الاستثمارية، وتعزيز دور القطاع الخاص في استكشاف وتنمية فرص الشراكة، فضلاً عن تعزيز التعاون في قطاع السياحة والسفر.

من جانبه، أكد نائب وزير الاقتصاد الإستوني، فيليار كوبي، أن إستونيا حريصة على فتح قنوات متنوّعة للحوار والتعاون مع دولة الإمارات على الصعيدين الحكومي والخاص لبناء شراكات مستدامة. وقال إن المرحلة المقبلة مرشحة لمزيد من التعاون، لاسيما في ظل الجهود الدبلوماسية القائمة حالياً، والتي من المرتقب أن تشهد افتتاح مكتب تجاري لإستونيا في دبي قريباً.

في سياق آخر، شارك حشد كبير من الوزراء وكبار المسؤولين في القطاعين العام والخاص، في «الملتقى الاقتصادي الإماراتي البولندي» المقام حالياً في العاصمة وارسو. وأثنى وزير تطوير البنية التحتية، الدكتور عبدالله بن محمد بلحيف النعيمي، على الجهود التي يبذلها مجلس الإمارات للمستثمرين بالخارج، واصفاً إياه بالعمل الاحترافي الذي يسهم في ترسيخ العلاقات الاستثمارية لدولة الإمارات مع جميع دول العالم.

من جانبها، قالت وزيرة الدولة المسؤولة عن ملف الأمن الغذائي المستقبلي، مريم بنت محمد سعيد حارب المهيري، إن بولندا تمتلك خبرات مميزة في المجال الغذائي، وسنسعى للاستفادة من هذه الخبرات، بما يخدم القطاع في الإمارات.

بدوره، قال الأمين العام لمجلس الإمارات للمستثمرين في الخارج، جمال سيف الجروان، إن القطاعات التي تتوافر فيها فرص استثمارية مميزة في بولندا هي المنتجات الغذائية، والابتكار، والزراعة، والتكنولوجيا، والصحة.

وأوضح أن قيمة التبادل التجاري بين الإمارات وبولندا ارتفعت خلال السنوات الماضية لتبلغ 1.2 مليار دولار بدعم من قناعة بولندية بأن الإمارات بوابة الشرق الأوسط.

إلى ذلك، أكد رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة الشارقة، عبدالله سلطان العويس، أن الحضور الوزاري الإماراتي في أعمال المنتدى يعكس الاهتمام الحكومي بتعزيز علاقات التعاون الاقتصادي والتجاري والاستثماري.

طباعة