«موانئ دبي العالمية» تبني «محطة الحزام والطريق - دبي» - الإمارات اليوم

بالشراكة مع «زد بي جي» الصينية

«موانئ دبي العالمية» تبني «محطة الحزام والطريق - دبي»

سلطان بن سليم: «(محطة الحزام والطريق - دبي) تعزز من مكانة دبي منصة ومركزاً دولياً للتجارة».

أعلنت شركة موانئ دبي العالمية، خططها لبناء «محطة الحزام والطريق - دبي»، بالشراكة مع المجموعة الصينية للاستثمار وتشغيل الموانئ البحرية (زد بي جي)، وذلك في خطوة استراتيجية جديدة نحو تعزيز مكانة دبي ودولة الإمارات عموماً على خريطة التجارة العالمية.

وأفادت «موانئ دبي العالمية»، في بيان، أمس، بأن المنصة المفتوحة والمبتكرة، تهدف إلى تمكين التجارة، وتعمل على دمج وظائف الخدمات اللوجستية، والتخزين، والتجارة الإلكترونية، ومعالجة خدمات التدوير والتوزيع، وتشكل نقطة انطلاق لأدوات الأعمال الرئيسة.

وقال رئيس مجلس الإدارة الرئيس التنفيذي لمجموعة موانئ دبي العالمية، سلطان أحمد بن سليم، إن «(محطة الحزام والطريق - دبي) ستعزز من مكانة دبي كمنصة ومركز دولي للتجارة، وكمسهم فعال في مبادرة الحزام والطريق»، مشيراً إلى أن «مذكرة التفاهم مع مجموعة (تشجيانغ للاستثمار) تؤسس لحقبة جديدة من نمو الأعمال في دولة الإمارات وعبر المنطقة، كما تشكل نقطة تحول في رحلتنا المشتركة نحو لعب دور محوري في تمكين التجارة العالمية، وإيجاد فوائد اقتصادية واجتماعية لجميع أصحاب المصلحة».

وأضاف بن سليم، أنها «تعتبر جزءاً رئيساً في شبكتنا العالمية، ومثالاً على أهمية الشراكات الراسخة في تحقيق الكفاءة في سلسلة التوريد».

وأشار بن سليم إلى أن «الإمارات عموماً، ودبي بشكل خاص، مؤهلة لتأدية دور بارز في دعم مبادرة طريق الحرير، بالنظر إلى تجربتها التنموية، وحرص القيادة الرشيدة على تنويع الاقتصاد، استعداداً لمرحلة ما بعد النفط».

من جهته، قال نائب حاكم حكومة تشيغيانغ الصينية، تشو كونغي، إن «الصين أكبر شريك تجاري لدبي، وهذه الشراكة تدعم العلاقات القوية بين الصين ودولة الإمارات»، لافتاً إلى أن «هذه الشراكة تأتي لتدمج الأفكار الخلّاقة في (محطة الحزام والطريق - دبي)».

يشار إلى أن مجموعة «زد بي جي» تعتبر المشغل الرئيس لميناء نيجبو تشوشان الدولي العملاق وذي المياه العميقة، وهو أكبر ميناء لمناولة البضائع، والرابع في مناولة الحاويات على مستوى العالم.

طباعة