يتابع تنفيذ مشروعات «المالية» الاستراتيجية المتعلقة بالتحول الرقمي والذكاء الاصطناعي

أحمد بن فهد: لا مستحيل في قاموس من يعمل للمستقبل برؤية واضحة

بن فهد يعمل محاسباً رئيساً في إدارة العمليات المالية بوزارة المالية. من المصدر

أكد المواطن أحمد راشد بن فهد أنه لا يوجد مستحيل في قاموس من يعمل للمستقبل، وللغد، برؤية وخطط واضحة.

وأشار بن فهد، الذي يعمل محاسباً رئيساً في إدارة العمليات المالية بوزارة المالية، إلى أن توجهات الدولة وإصرار قادتها على تبوؤ المركز الأول، يمنحه دافعاً قوياً، كونه شاباً يعمل على مشروعات التحول الرقمي لتحقيق هذه الرؤية.

ويؤمن بن فهد بمقولة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي: «شحذ الهمم وتعبئة مجتمع بأكمله، يبدأ بفكرة تصاغ بكلمات محفزة، تستنفر طاقاتنا كل صباح فيصبح فعلاً، المستقبل ملك لمن يستطيع تخيله وتصميمه وتنفيذه».

وقال لـ«الإمارات اليوم»: «وضعت مقولة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، كعنوان في مخيلتي حين أسهمت بإعداد قائمة بالوظائف المستقبلية لوزارة المالية، التي من شأنها استقطاب الكفاءات، لدعم مسيرة الوزارة للريادة في التحول الرقمي على مستوى الحكومة الاتحادية، ودعم استراتيجية دولة الإمارات الخاصة بالذكاء الاصطناعي».

محاسب رئيس

وتابع بن فهد: «أعمل محاسباً رئيساً في إدارة العمليات المالية بوزارة المالية، وحصلت على شهادة البكالوريوس في المحاسبة من كليات التقنية العليا، ومن ضمن نطاق عملي محاسباً رئيساً، الإشراف على سير عمل الدفعات، ومتابعتها على مستوى الحكومة الاتحادية، من خلال نظام إدارة الخزينة الذي أشرف على تنفيذ عملياته، فضلاً عن التواصل مع الوزارات والهيئات الاتحادية والبنوك في ما يتعلق بالأمور المالية، لتطوير وتسهيل الإجراءات على مستوى الحكومة الاتحادية».

ولفت بن فهد إلى تكليفه من قبل وكيل الوزارة، يونس حاجي الخوري، بالإشراف ومتابعة تنفيذ المشروعات الاستراتيجية المتعلقة بالتحول الرقمي والذكاء الاصطناعي.

طابع خاص

وأضاف: «العمل في وزارة المالية له طابع خاص، إذ تشرف الوزارة على وضع السياسات المالية والنقدية في الدولة، ما يمكّن الموظف من اكتساب الخبرة الكبيرة التي من شأنها دعم مسيرته في المستقبل. وكوني شاباً التحقت بالوزارة عام 2016، فقد اكتسبت خبرات وأموراً عدة ساعدتني، من حيث الاطلاع على الأنظمة المالية والخبرات الموجودة في الوزارة، إضافة إلى كونها وزارة مبتكرة ورائدة على مستوى الحكومة، ما أسهم بشكل كبير في تطوير مستواي».

وأشار بن فهد إلى عضويته في مجلس شباب وزارة المالية، مؤكداً أن الوزارة تدعم رؤية الدولة بالاعتماد على الشباب للقيادة من خلال تطوير مهاراتهم وقدراتهم عبر ورش داخلية، والتنسيق مع وزارة الشباب لتنظيم حلقات شبابية.

وعن رؤيته كشاب لمستقبل دولة الإمارات، قال بن فهد: «كلنا نردد خلف صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم: (أنا وشعبي نحب المركز الأول)، وهذا يمنحني دافعاً، كوني شاباً أعمل على مشروعات التحول الرقمي لتحقيق هذه الرؤية».

وأشار إلى أن للعمل في وزارة المالية دوراً في تحقيق الدولة لأهدافها بالوصول إلى مصاف الدول العالمية، إذ تحقق ذلك بحلول دولة الإمارات في المركز الأول في مؤشر كفاءة الإنفاق الحكومي على مستوى العالم.

تحديات الوظيفة

واستعرض بن فهد أبرز التحديات التي واجهته كموظف في وزارة المالية، والتي تمثلت في وجود بعض الاختلاف بين ما دراسه على مقاعد الدراسة والعمل في المجال الحكومي، لافتاً إلى أن التدريس في الكليات يركز على مجال العمل في القطاع الخاص، وهو بعيد عن إجراءات العمل في المجال الحكومي.

وتابع: «اطلعت على الإجراءات المعتمدة من قبل الوزارة، والمنشورات، فضلاً عن دليل الإجراءات المالية في الحكومة الاتحادية، والعمل مع أصحاب الخبرات الطويلة في الوزارة، وهي أمور ساعدتني على تطوير الذات، والتغلب على التحديات، وفهم طبيعة وإجراءات العمل المالي في الحكومة».

نصائح للشباب

وقدم بن فهد من خلال تجربته نصائح للشباب، قائلاً إن «أول مفاتيح النجاح هو الإيمان بالقدرة الشخصية على تحقيق كل شيء، إذ لا يوجد مستحيل في قاموس من يعمل للمستقبل، وللغد، برؤية وخطط واضحة، كما أن استغلال الوقت وتخطيط ساعات اليوم يعطي دوماً أفضل النتائج».


بن فهد أسهم في إعداد قائمة بالوظائف المستقبلية في وزارة المالية.