تفقّد الميناء ووضع آخر تذكار في «كبسولة الزمن» للأجيال المقبلة

هزاع بن زايد: واثقون بدعم «ميناء خليفة» للموارد البشرية المواطنة

هزاع بن زايد: الميناء رافد حيوي لدعم النمو الاقتصادي. وام

أعرب سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان، مستشار الأمن الوطني نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، عن ثقته بأن يسهم ميناء خليفة في دعم الموارد البشرية الوطنية، واستيعابها، وتعزيز نمو قطاع النقل والتجارة البحرية في الإمارات، وأبوظبي.

وقال سموه خلال زيارة قام بها أمس لـ«ميناء خليفة»، إن «الإمارات بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، ماضية في تنفيذ المشروعات العملاقة الهادفة إلى دعم الاقتصاد الوطني وتطويره، وفقاً لرؤية أبوظبي الاستراتيجية الطموحة، إلى رفعة الوطن، وتعزيز مكانته على خريطة الاقتصاد العالمي».

وأشاد سموه بالجهود التي توجت بالإطلاق الناجح للعمليات التشغيلية والتجارية في الميناء، مؤكداً أن «الميناء يجسد حرص القيادة على إيجاد روافد حيوية تدعم النمو الاقتصادي، وتسهم بشكل فعال ومتزايد في ازدهار القطاع الاقتصادي والتجاري». وأعرب سموه عن تطلعه لأن يسهم هذا المشروع العملاق في دعم وتطوير الموارد البشرية الوطنية، واستيعابها، تحقيقاً لرؤية الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، الذي يولي الكوادر الوطنية كل الدعم والاهتمام لتأخذ دورها الفاعل في مسيرة تقدم الوطن ورفعته.

وأضاف سموه: «كلنا ثقة بأن يسهم ميناء خليفة في تعزيز نمو قطاع النقل والتجارة البحرية في الإمارات، وأبوظبي، مع مختلف بلدان العالم، خصوصاً أنه تم تجهيزه بأحدث المعدات والتقنيات، بما يمكنه من تأدية عملياته التشغيلية على الوجه الأمثل».

واطلع سموه خلال الجولة على مكونات المشروع الذي زود بأحدث التكنولوجيا المبتكرة، والتقنيات الهندسية المتطورة، ما جعله أحد المعالم الوطنية البارزة التي من المنتظر أن يكون له دور كبير في تحقيق الرؤية الاقتصادية لـ«أبوظبي 2030» الرامية إلى تنويع الاقتصاد، وتحقيق التنمية المستدامة. وفي ختام الزيارة، وضع سموه آخر تذكار في «كبسولة الزمن» التي ستدفن في أرض الميناء، وتترك للأجيال المقبلة لاكتشافها مع انتهاء تنفيذ خطة رؤية أبوظبي الاقتصادية .2030

بدوره، ألقى رئيس مجلس إدارة شركة أبوظبي للموانئ، الدكتور سلطان أحمد الجابر، كلمة قال فيها إن «شركة أبوظبي للموانئ تعهدت قبل نحو عامين بإكمال المشروع في الربع الأخير من عام ،2012 وها نحن نسبقُ الموعد المحدد، وننجز المهمة وفق المواصفات المحددة وبكلفة أقل من الموازنة المرصودة»، مشيراً إلى أن «ميناء خليفة» أصبح جاهزاً للتعامل مع 2.5 مليون من الحاويات سنوياً، إضافة إلى نحو 12 مليون طنٍ من البضائع العامة.

يشار إلى أن التدشين الرسمي لافتتاح ميناء خليفة، سيكون في نهاية العام الجاري.

طباعة