أكدت أنها اشترت حصة من شركة مرخصة

«اتصالات»: لسنا طــــرفا ًفي قضيـة الفسـاد بالــهند

شاهد بالوا (وسط) اعتقل لمزاعم بالحصول على معاملة تفضيلية في تراخيص شبكة الجيل الثاني. رويترز

أكدت مؤسسة الإمارات للاتصالات (اتصالات)، أنها ليست طرفاً بأي شكل من الأشكال في قضية فساد داخل قطاع الاتصالات الهندي أدت إلى القبض على مسؤول رفيع المستوى في وحدتها بالهند، لمزاعم تتعلق بارتكاب مخالفات جسيمة تتعلق بالعمل هناك. وقالت «اتصالات»، في بيان صحافي حصلت «الإمارات اليوم» على نسخة منه، أمس، إنها ملتزمة باستمرار العمل في الهند خلال الفترة المقبلة، وإنها لا تدرس الانسحاب من السوق الهندية في الوقت الراهن أو مستقبلاً، لافتة إلى أن عملياتها ستستمر في الهند، وأنها وجدت لتبقى هناك.

وقالت المؤسسة إنها لم تشارك في تقديم طلب الحصول على الترخيص، وإنها اشترت الحصة من الشركة الهندية على اعتبار أن الشركة الهندية حصلت على الترخيص بشكل سليم بعد اتباع الإجراءات القانونية اللازمة.

وأكدت أنها لم تكن طرفاً في إجراءات الحصول على الرخصة بصفتها مستثمراً خارجياً دخل السوق الهندية لتقديم خدمات وخبرات عالمية، واشترت المؤسسة الحصة فيما لا يدع مجالاً للشك في أنها مُنحت طبقاً للنظام.

وأضاف البيان «تعمل المؤسسة دوماً ضمن القوانين المتبعة في الدول التي تعمل بها، وستقدم العون للسلطات الهندية إذا ما طلب منها ذلك»، مشيرة إلى أن «(اتصالات) تفخر بكونها مؤسسة متخصصة في مجالها وذات سمعة مرموقة، ولم تكن أبداً تحت دائرة المساءلة».

وكان مكتب التحقيقات المركزي الهندي أعلن، أول من أمس، أنه تم إلقاء القبض على العضو المنتدب بشركة «دي.بي.ريلتي»، نائب رئيس مجلس إدارة «اتصالات ـ دي بي»، وهي مشروع مشترك بين «اتصالات» ومجموعة «دي.بي» الهندية، شاهد بالوا، نتيجة مزاعم حول حصول شركتين هنديتين، كان مسؤولاً في إحداهما، على معاملة تفضيلية في عملية منح تراخيص ترددات شبكة الجيل الثاني.

وأشار البيان إلى أن «(اتصالات)، التي تملك نحو 45٪ من المشروع المشترك، استحوذت على حصة في (دي.بي) ــ سوان تيليكوم سابقاً ــ في ديسمبر ،2008 إذ إن (سوان تيليكوم) كانت تمتلك رخصة تقديم خدمات الاتصالات في 15 ولاية هندية، قبل دخول (اتصالات) السوق الهندية والاستثمار في (اتصالات دي بي الهند)».

وأكد أن «المؤسسة تهدف دوماً في استثماراتها الخارجية الى أن تسهم في اقتصادات الدول التي تعمل بها من حيث تقديم كل ما هو جديد في مجال التكنولوجيا والخدمات ذات الجودة العالية، وهي على أتم استعداد لتسخير خدماتها وخبراتها في ما يتماشى مع رؤية الحكومة الهندية بالنسبة لقطاع الاتصالات». وكانت شركة «دي.بي. ريلتي» أكدت أن مسؤولها لم يرتكب أي مخالفة أو عمل غير قانوني.

يشار إلى أن «اتصالات» تعد ضمن أكبر 400 شركة حول العالم من حيث القيمة السوقية، وإحدى أكبر المؤسسات المستثمرة في 18 دولة حول العالم في الشرق الأوسط وإفريقيا وآسيا، وتملك المؤسسة قاعدة عملاء تخطت 133 مليون مشترك.

طباعة