«غرفة دبي»: بعثة تجارية للمشاركة في المعرض الدولي للإلكترونيات في لاس فيغاس

11 مليار درهم حجم سوق الإلكترونيات المتوقع في 2011

«غرفة دبي» ستعرض استضافة المعرض الأميركي. تصوير: دينيس مالاري

توقعت غرفة صناعة وتجارة دبي أن يبلغ إجمالي حجم سوق الأجهزة الإلكترونية الاستهلاكية في الإمارات نحو 3.04 مليارات دولار (11.16 مليار درهم) خلال العام الجاري، مشيراً إلى أن حجم السوق بلغ نحو 2.77 مليار دولار (10.17 مليارات درهم) في عام .2010

وتوقعت أن يبلغ حجم سوق أجهزة الكمبيوتر نحو 1.7 مليار دولار خلال العام الجاري، بعد أن كان 1.6 مليار دولار في العام الماضي، كما توقعت أن يبلغ حجم سوق الأجهزة السمعية والبصرية والألعاب الإلكترونية 917 مليون دولار، صعوداً من 855 مليون دولار في عام ،2010 كما سيصل حجم سوق أجهزة الاتصالات والهواتف نحو 354 مليون دولار، بعد أن بلغ 339 مليون دولار في العام الماضي.

وأكدت الغرفة أنها ستستهل العام الجديد بمبادرة إيفاد أول بعثة تجارية من مجتمع الأعمال في دبي، للمشاركة في المعرض الدولي لإلكترونيات المستهلكين، الذي سيقام في مدينة لاس فيغاس الأميركية الذي سيبدأ اعماله اليوم حتى 10 من يناير الجاري.

ولفتت إلى أن المعرض أحد أهم وأكبر معارض تقنية المعلومات والإلكترونيات في العالم الذي يعود تاريخ إقامته إلى أربعة عقود، ويتوقع مشاركة أكثر من 40 ألف عارض عالمي، وأكثر من 100 ألف مشارك من 130 دولة.

ويضم الوفد أكثر من 20 ممثلاً لمختلف الشركات العاملة في دبي في مجال الإلكترونيات، وممثلين عن الشركات المهتمة والمعنية في مجتمع الأعمال في دبي، للاطلاع على أحدث التقنيات في عالم صناعة إلكترونيات المستهلكين، والمشاركة في لقاءات أعمالٍ مع أبرز المتخصصين في هذا المجال، واستكشاف الفرص التجارية وتطوير علاقات الأعمال. وقال المدير العام للغرفة، حمد بوعميم، إن «الإمارات احتلت المركز الأول في السوق الإقليمية للأجهزة الإلكترونية الاستهلاكية في عام 2009»، مؤكداً أن دبي محور مهم في قطاع الإلكترونيات. وأضاف أن «صادرات دبي تستحوذ على أكثر من 80٪ من إجمالي صادرات الدولة، ونحو 85٪ من إجمالي إعادة الصادرات في عام ،2009 إضافة إلى أنها استوردت اكثر من ثلثي الأجهزة الإلكترونية الاستهلاكية في الإمارات».

وأشار إلى «وجود تعاون وثيق يجمع بين اتحاد إلكترونيات المستهلكين المنظم للمعرض الأميركي، والغرفة التي ستعرض استضافة المعرض في دبي». وأفاد بأن «الغرفة وضعت برنامجاً لبعثتها يحقق الفائدة للشركات المشاركة، يتضمن لقاءات مع أبرز الشركات المشاركة في المعرض، ومنها: (سامسونغ)، (يوتيوب)، (سيسكو)، (جنرال إلكتريك)، و(اكزيروس)، إضافة إلى لقاءات أعمالٍ مع غرفة تجارة وصناعة لوس أنجلوس التي تمثل أكبر مدينةٍ في ولاية كاليفورنيا، وثاني أكبر مدينةٍ في الولايات المتحدة». وتعد المبادرة التي تنظمها الغرفة بالتعاون مع القنصلية الأميركية في دبي، ودائرة التجارة الأميركية، والسفارة الإماراتية في واشنطن، واتحاد إلكترونيات المستهلكين، إحدى المبادرات المهمة التي تبرز اهتمام غرفة دبي بدعم مجتمع الأعمال في الإمارة».

طباعة