«الإمارات دبي الوطني» يوصي بتوزيع أرباح نقدية بنسبة 20٪

328 مليون درهم وفورات عمليةالدمج. الإمارات اليوم

أعلن بنك الإمارات دبي الوطني، أمس، عن نتائجه المالية لعام .2009 وكشف بيان أصدره البنك أن «مجلس الإدارة سيرفع خلال اجتماع الجمعية العمومية للبنك توصية للمساهمين، بتوزيع أرباح نقدية بنسبة 20٪ للسهم الواحد عن العام المالي 2009».

ووفقاً للبيان، فقد انخفضت صافي الأرباح بنسبة 9٪ ليصل إلى 3.3 مليارات درهم، مقارنة بـ3.7 مليارات درهم عام .2008 وارتفع إجمالي الدخل بنسبة 28٪ ليصل إلى 10.8 مليارات درهم، مقارنة بـ8.5 مليارات درهم عام .2008

وارتفعت أرباح العمليات التشغيلية قبل مخصصات خفض القيمة بنسبة 42٪ لتصل إلى 7.2 مليارات درهم، مقارنة بـ5.1 مليارات درهم في عام .2008

وأظهرت النتائج المالية للبنك تحسناً كبيراً في قاعدة رأس المال والسيولة، بسبب ما وصفه البيان «نجاح الإدارة الفعّالة للميزانية العمومية، والدعم المستمر من الحكومة الاتحادية والمحلية»، حيث استقرت القيمة الإجمالية للأصول عند 281.6 مليار درهم مقارنة بـ282.4 مليار درهم نهاية عام .2008

وارتفعت قروض العملاء بنسبة 3٪ لتصل إلى 214.6 مليار درهم من 208.9 مليارات درهم في نهاية عام .2008

كما ارتفعت ودائع العملاء بنسبة 12٪، لتصل إلى 181.2 مليار درهم من 162.3 مليار درهم نهاية عام .2008

وكشفت النتائج كذلك عن تحسن نسبة القروض إلى الودائع لتصل إلى 118٪، من نسبة 129٪ في نهاية .2008 وارتفعت نسبة القروض غير المنتجة إلى 2.36٪ من 1.88٪، كما في الربع الثالث من عام ،2009 تماشياً مع التوقعات.

وقال رئيس مجلس الإدارة في بنك الإمارات دبي الوطني، أحمد حميد الطاير، إن «استمرار أداء البنك بتحقيق نتائج قوية في عام 2009 يعكس نجاح أعمالنا، ويعزّز مكانتنا في القطاع المصرفي في المنطقة»، مؤكداً أن «نجاح أكبر عملية دمج مصرفية في المنطقة أثبتت القدرة على استثمار الفرص التي تحقق قيمة مضافة للمساهمين».

من جانبه، قال الرئيس التنفيذي للبنك، ريك بدنر، إن «النهج المتحفظ في أسلوب إدارة الائتمان وإدارة المخاطر يعود بثماره في ما يتعلق بتوافق العمليات الائتمانية مع توقعاتنا»، موضحاً أن «التركيز على تعزيز الميزانية العموميـة أدى إلى دعم قاعدة رأس المال».

وتابع «قمنا بتحسين حجم التمويل لدينا إلى حد كبير، وتم تتويج العام بانتهاء عملية اندماجنا التاريخية خلال الفترة المستهدفة، التي حققنا من خلالها وفورات فاقت التوقعات».

وأوضح بيان البنك أن «محفظة ائتماناته لاتزال تتميّز بالقوة في كل من قطاعي خدمات الشركات والأفراد، مع الزيادة المتوقعة في حالات القروض المتعثرة وغير الفاعلة»، لافتاً إلى أنه «وباستثناء الأوراق المالية الاستثمارية المخفضة فقد ارتفعت نسبة القروض المتعثرة بنسبة 2.36٪ في الربع الرابع من عام ،2009 من 1.88٪ في الربع الثالث من عام 2009». وخفّض البنك استثماراته في شركات زميلة له خلال عام ،2009 إلى 477 مليون درهم سلباً، مقارنة بـ338 مليون درهم خلال عام ،2008عازياً ذلك بشكل أساسي إلى «المخصصات التي اتخذتها شركة (الاتحاد العقاريـة) خلال عام ،2009 فضلاً عن انخفاض قيمة استثمارات البنك في هذه الشركة بمبلغ 316 مليون درهم».

وحققت عملية توحيد أعمال بنكي الإمارات ودبي الوطني وفورات بقيمة 328 مليون درهم، متجاوزاً الهدف بنسبة 33٪. كما حقق البنك اقتصاداً في التكاليف بقيمة 169 مليون درهم، ووفورات في التكاليف لمرة واحدة بقيمة 30 مليون درهم، بما يتجاوز الهدف لعام 2010 بنسبة 12 و15٪ على التوالي.

طباعة