«حسابات النخبة» تدعم السيولة المصرفية في الأزمات

قال خبراء ومصرفيون، إن حسابات كبار العملاء تعد من إحدى ركائز توفير السيولة في أوقات الأزمات، مؤكدين أن هذه الفئة تمثل ثقلاً كبيراً في توازن حركة الإقراض والتمويل. وأشاروا إلى أن «حسابات النخبة» التي تقدمها البنوك، تسعى إلى زيادة عدد العملاء الأثرياء بعدد من التسهيلات والخدمات المصرفية المميزة.

وأوضحوا أن البنوك الإماراتية تتنافس حالياً في سوق تعاني نقص السيولة، لذلك فإن استقطاب كبار العملاء، أو عملاء النخبة، بما لديهم من ودائع واستثمارات من أهم أولوياتها، لافتين إلى أن الأزمة المالية العالمية تركت آثارها الواضحة في حركة السيولة المالية، ووضعت فئة العملاء الأثرياء نصب أعين البنوك، كونهم مصدر أموال أقل كلفة من الاقتراض ما بين البنوك.

فئات العملاء

وتفصيلاً، قال مدير عام الخدمات المصرفية للأفراد في مصرف الإمارات الإسلامي، فيصل عقيل، إن «البنوك تهتم بشكل كبير بالعملاء أصحاب الملاءة المالية الكبيرة، وتقدم إليهم التسهيلات والإغراءات، للاستفادة من السيولة التي يوفرونها للبنك، خصوصاً في الأوقات التي تعاني فيها الأسواق شح السيولة، مثلما شهدنا في تبعات الأزمة المالية العالمية».

وأضاف أن «هؤلاء العملاء ينقسمون إلى ثلاثة أقسام: الأول وهم أصحاب الودائع، والثاني: الحسابات الجارية الكبيرة والخاصة بالاستثمار، والثالث: الرواتب المرتفعة»، مؤكداً أن «هذه الفئات تعد أحد مصادر السيولة المهمة لأي مصرف في العالم».

ولفت عقيل إلى أن «البنوك العاملة تستقطب نوعين من العملاء، الأول: وهو الذي يمتلك السيولة، والآخر: من يحتاج إليها»، مشيراً إلى أن «حساب النخبة أكثر من مجرد حساب مصرفي، إذ يأتي مع العديد من الخدمات الاستثنائية التي تكافئ العملاء، بما يشمل الحصول على أفضل أسعار فائدة على حسابات الإيداع والقروض، فضلاً عن مزايا أخرى تناسب احتياجات عملاء النخبة في بلدهم، أو عند السفر إلى الخارج».

 عميل «حساب النخبة»

يأتي حساب برنامج النخبة للعملاء الأثرياء، مع العديد من الخدمات الاستثنائية، فضلاً عن الحصول على أفضل أسعار فائدة على حسابات الإيداع والقروض.

ويتمتع العميل ببطاقة صراف مميزة، تم تصميمها لتعكس أهمية عميل النخبة، كما يتوافر له هاتف مصرفي مجاناً، يعمل خلفه فريق من الموظفين المدربين، حيث يمكن لعميل برنامج النخبة الوصول إلى مسؤول حسابه في أي وقت شاء، فضلاً عن دفاتر شيكات فورية وكشف حساب مجاناً، وتأمين على السفر، والتمتع بخدمات قاعات السفر في المطارات.

وتتفاوت البنوك في تحديد شروط المؤهل لفتح حساب النخبة، إلا أن متوسط راتبه يجب ألا يقل عن 30 ألف درهم، أو أن يمتلك أصولاً تحت الإدارة قيمتها أكثر من 350 ألف درهم، أو أن يكون حصل على قروض شخصية تجاوزت قيمتها الـ750 ألف درهم.

سياسة الاستقطاب

من جانبه، قال المدير العام للشؤون المالية والإدارية في «بنك دبي التجاري»، إبراهيم عبد الله، إن «الجهاز المصرفي يواجه حالياً تحديات أكبر من أي وقت مضى، بعد أن فرضت الأزمة المالية العالمية على البنوك التكيف مع نقص السيولة، وانحسار مرحلة شهدت ربحية عالية بنمو التسهيلات، وحققت توسعاً كبيراً في أنشطتها»،أ لافتاً إلى أن «البنوك الإماراتية تتنافس حالياً في سوق تعاني نقص السيولة، لذلك فإن استقطاب كبار العملاء، أو عملاء النخبة، بما لديهم من ودائع واستثمارات من أهم أولوياتها، كونهم مصدر أموال أقل كلفة من الاقتراض ما بين البنوك، والتي أصبحت أكثر صعوبة وكلفة أيضا».

وأضاف أن «الهدف من استقطاب تلك الفئة، هو الاستفادة من حجم السيولة التي تمتلكها مقابل إعطاء العميل نسب فائدة تفضيلية، وتسهيلات وخدمات خاصة»، مشيرا إلى وجود علاقة طردية بين التسهيلات والخدمات من جهة، واستقطاب تلك الفئة من جهة أخرى، ما يؤدي إلى زيادة حجم الودائع والاستثمارات».

وفي السياق ذاته، قال رئيس الخدمات المصرفية للأفراد في «بنك أبوظبي التجاري»، أروب مخوباداي، إن «البنوك تحرص على توفير وتقديم (حسابات النخبة) إلى فئة مهمة في المجتمع، تمثل إحدى ركائز السيولة للبنوك»، مضيفاً أن «البنك يوفر باقة من المنتجات المالية والخدمات المصرفية، والاستفادة من مجموعة كبيرة من الخصائص والمزايا الراقية والمكافآت التي تزيد من جاذبية البنك بالنسبة لهذه الفئة من العملاء».

وأشار إلى أن «ترسيخ مفاهيم الخدمات المصرفية الراقية، يسهم في جذب مزيد من العملاء المتميزين، وزيادة ثقتهم بما نقوم به من أعمال لرعاية شؤونهم المصرفية، فضلاً عن توطيد العلاقة القائمة بيننا وبين عملائنا وتوسيع قاعدة العملاء من أصحاب الثروات».

«حسابات النخبة»

وكان بنك دبي الإسلامي أطلق، أخيرا، خدمة «وجاهة»، الحصرية لإدارة الثروات، والتي صممت لتلبية الاحتياجات المتميزة للعملاء الأثرياء، وتتضمن العديد من المزايا الشخصية وتشمل بطاقة «وجاهة إنفنيت للخصم»، وبطاقة «الإسلامي إنفنيت» الائتمانية، ذات الماسة المفردة، حيث توفر هاتان البطاقتان حداً ائتمانياً عالياً، ومجموعة من خدمات القيمة المضافة، فضلاً عن شروط تمويل تفضيلية، من خلال التمويل السكني وتمويل السيارات.

ويمكن لأصحاب حسابات «وجاهة» الاستفادة مجاناً من الخدمات التي تقدمها صالات المطارات في أكثر من 600 مطار حول العالم، فضلاً عن خدمة الدعم الدولي التي تقدم في أكثر من 400 مدينة في 120 دولة حول العالم، فضلاً عن تمتع أعضاء «وجاهة» بتأمين مخصص بالسفر، وخدمة المساعدة على الطريق، كما يقدم بنك الإمارات دبي الوطني، من خلال «حسابات الشاهين»، باقة من الخدمات عالية المستوى لعملائه، والعديد من الخصومات والتسهيلات البنكية الكبيرة.

وأطلق مصرف الإمارات الإسلامي، حساب «إثمار» للخدمات المصرفية المتميزة، الذي يقدم خدمات شخصية على مستوى عالٍ من الثقة والسرية، وعيّن المصرف مدير حسابات متفرّغاً لعملاء «إثمار»، لإدارة شؤونهم المصرفية وتقديم الاستشارات المالية المتخصصة.

ووفقاً للمصرف، فإنه يمكن لعملاء «إثمار» استخدام صالة الدرجة الأولى في مطار دبي الدولي، والاستفادة من خدمات السفر، مثل تأمين الحجوزات وفق خصومات خاصة، وخدمة «مرحبا»، وخدمة التوصيل من وإلى المطار بسيارة خاصة.

كما أطلق بنك أبوظبي التجاري، «نادي بريفيلج»، الذي يتيح طيفاً واسعاً من الخدمات والمنتجات المصرفية التي توفر مجموعة من المزايا الخاصّة، مثل السفر والرياضة والتسلية، فضلاً عن خصومات لدى مجموعة مختارة من محال العلامات التجارية العالية، وتأمين مجاني على الحياة.
طباعة