EMTC

«إمكريديت» تحصل على «آيزو» لجـودة أمن المعلومات

أعلنت «إمكريديت»، أول شركة للمعلومات الائتمانية في الدولة، في بيان لها أمس، عن حصولها على شهادة «آيزو 27001»، التي تعد أعلى معيار لجودة أمن وحماية المعلومات على مستوى العالم.

وقد قامت «توف نورد الشرق الأوسط» التابعة لـ«توف نورد سيرت»، المتخصصة في توفير خدمات التفتيش الشاملة، والاختبار، وخدمات ترخيص الشهادات بناءً على اللوائح والمعايير الوطنية والدولية، بمنح «إمكريديت» هذه الشهادة.

وقال العضو المنتدب لـ«إمكريديت»، علي إبراهيم: «تمثل المعلومات الشخصية والائتمانية حجر أساس أعمالنا، وعليه فإن ضمان نزاهة وسرية وأمن بيانات عملائنا هو معيار نجاحنا، ويأتي حصولنا على شهادة «آيزو 27001»، ليؤكد حرصنا البالغ على حماية خصوصية المعلومات، ويعزز ثقة أعضائنا والشركاء الذين نتبادل ونتشارك معهم البيانات».

وأوضح أن «أنظمة «إمكريديت» تستقبل كميات كبيرة من المعلومات الشخصية القادمة من المؤسسات المالية والأقسام الحكومية، وتقوم بتحديثها بشكل متواصل ومباشر»، مشيراً إلى «الأعداد المتزايدة من العملاء والأعضاء الذين يدخلون إلى هذه المعلومات عبر الإنترنت مباشرة للاستفادة منها في اتخاذ قرارات مدروسة تدعم أعمالهم».

وأكد إبراهيم أنه «في الوقت الذي تسعى فيه الشركة إلى توسيع نطاق تغطية المعلومات وحلول إعداد التقارير لتشمل مختلف القطاعات الاقتصادية، فإنها تحرص أيضاً على حماية المعلومات وضمان أمن البيانات بكفاءة عالية ووفقاً لأفضل المعايير المهنية».

وتعد شهادة «آيزو/آي إي سي 27001» جزءاً من سلسلة معايير «آيزو/آي إي سي 27000» المتنامية، وهي معيار خاص بأنظمة إدارة أمن المعلومات أطلقته «المنظمة الدولية للمعايير» (آيزو) بالتعاون مع «اللجنة الدولية الكهربائية التقنية« IEC» في أكتوبر .2005

وتوفر معايير «آيزو 27000» دليلاً للممارسات الجيدة التي تحظى بإجماع عام، والخاصة بـ«أنظمة إدارة أمن المعلومات» المصممة لحماية سرية ونزاهة البيانات وتوافرها.

من جهته، قال نائب الرئيس، لـ«توف نورد الشرق الأوسط»، ماركوس ليشتيرمان: «قامت «إمكريديت» بإتباع ووضع اللوائح والأنظمة وفقاً للمعايير العالمية في قطاع تقويم الائتمان والقروض وخدمات المعلومات الائتمانية وغيرها من أدوات دعم القرار، كما يتميز مركز بيانات الشركة بأنه مضمون وآمن، إلى جانب تمتعه بالإدارة الفعالة والبيانات الشاملة».

طباعة