«مصدر» تنشئ محطة لتوليد الطاقة الكهروضوئية

القدرة الإنتاجية للمحطة الجديدة تبلغ 10ميغاواط. من المصدر

كشفت المبادرة الاستراتيجية متعددة الأوجه «مصدر»، في بيان لها أمس، عن قيامها بأعمال بناء أول وأكبر محطة لإنتاج الطاقة الكهروضوئية في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا «إنفايرومينا»، والتي سيتم ربطها بشبكة الكهرباء المحلية.

وستولد المحطة الجديدة في المرحلة الأولى، الكهرباء النظيفة لدعم أعمال البناء الحالية في «مدينة مصدر»، على أن تغذي لاحقاً حرم ومنشآت «معهد مصدر» المزمع افتتاحه في نهاية العام الجاري، كما ستوفر هذه المحطة الطاقة للمرافق الإدارية في موقع «مصدر»، وستحول الطاقة الزائدة لمصلحة الشبكة التابعة لأبوظبي ما يتيح للمستهلكين في إمارة أبوظبي استخدام الطاقة البديلة للمرة الأولى.

ويتوقع أن تولد المحطة طاقة قدرها 10 ميغاواط في الساعة، التي تتألف مناصفة من الألواح الشمسية الرقيقة والكريستالين بسعة 17 ألفاً و500 ميغاواط من الطاقة النظيفة في السنة، مع خفض انبعاث غاز ثاني أكسيد الكربون بمقدار ١٥ ألف طن سنوياً، حيث إن كل كيلوواط من الطاقة النظيفة يعادل انخفاضاً قدره 0.8 كيلوغرام في انبعاثات غاز ثاني أكسيد الكربون، وذلك تبعاً لشبكة المنطقة المعنية ومصدر إنتاج الطاقة المستخدم فيها، وستربط المحطة بالشبكة العامة بعد تركيب 87 ألفاً و777 من الألواح الشمسية الرقيقة وخلايا السيليكون المتبلور الضوئية. ويتم تصميم وإنشاء المحطة الجديدة من قبل شركة «إنفايرومينا باور سيستمز» المتخصصة في دمج ومكاملة أنظمة الطاقة الشمسية، التي تتخذ من أبوظبي مقراً لها.

وقال الرئيس التنفيذي لـ«شركة أبوظبي لطاقة المستقبل»(مصدر)، الدكتور سلطان أحمد الجابر «تشكل هذه المبادرة خطوة في مسيرة تبني الطاقة البديلة في المنطقة، وســيوفر ذلك القــاعدة الأســاسية لبناء «مدينة مصدر»، كما يؤكد جدوى التوسع في إنشاء المحطات المماثلة وتطبــيق تكنولوجيا الطاقة الكهروضوئية في المنطقة، وتدعــم هذه المبادرة جهود «مصدر» الرامية إلى عقد المزيد من الشراكات العالمية ونقل المعرفة العلـــمية، الأمر الذي يشكل جزءاً مهماً من الخطة الاســـتراتيجية لعام 2030».

وستكون محطة «إنفايرومينا» التي تقدر تكلفة إنشائها بـ 185 مليون درهم، أحد أكثر مشروعات الطاقة الكهروضوئية كفاءةً وأقلها تكلفةً على مستوى العالم، إذا ما أخذ في الحسبان حجم إنتاجها المتوقع من الطاقة.

من جهته، قال الرئيس التنفيذي لشركة «إنفايرومينا»، سامي خريبي: «نحرص في تصميم وإنشاء هذه المحطة على استخدام مكونات عالمية المستوى، والاستعانة بمقاولين محليين من أجل دعم تطور ونمو هذه الصناعة في الدولة، وتماشياً مع أهداف «مصدر»، فإن هذا النظام الاقتصادي سيشجع تطبيق واستخدام تكنولوجيا الطاقة الشمسية في المنطقة والعالم على حد سواء».

يذكر أن «مصدر» هي مبادرة من «شركة أبوظبي لطاقة المستقبل»، التي تعتبر شركة مملوكة بالكامل لحكومة أبوظبي من خلال «شركة مبادلة للتطوير».

طباعة