مصر تحتاج مصنع لبن بودرة لتوفير مليار دولار سنويا


كشف فتحي كامل، عضو غرفة الصناعات الغذائية باتحاد الصناعات المصري وعضو المجلس التصديري للصناعات الغذائية عن أن مصر تستورد لبن بودرة مجفف بقيمة تتراوح من 500 مليون دولا إلى مليار دولار.

وقال كامل في تصريحات لـ "بوابة الأهرام" المصرية:،إن نسبة المكون المحلي في قطاع الصناعات الغذائية وخاصة صناعة الجبن لا تتعدي 10%، وتصل نسبة المكون المستورد 90% ويزيد، متمنيا مع وجود وإطلاق خريطة صناعية استثمارية أن يبدأ التخطيط فعليًا لزيادة المكون المحلي في القطاع، وتعميق التصنيع المحلي تماشيًا مع رؤية الدولة المصرية للحد من الاستيراد.

وطالب كامل، الدولة بأن تتبنى إنشاء مصنع لبن البودرة باعتبار أنه مشروع قومي يوفر على مصر، ويمنع على حد قوله ما أسماه "تصدير الدولار للخارج"، علاوة على أن إنشاء هذا المصنع سيحل مشكلات ملايين المربين الصغار والذين يعانون في تصريف منتجاتهم من اللبن في ظل ارتفاع تكلفة التربية دون وجود عائد؛ مما دفع الفلاحين لذبح إناث الجاموس والأبقار، مما سيترتب عليه آثار سلبية على الاقتصاد المصري.

وأشار إلى أن حجم إنتاج اللبن في مصر حاليًا يقدر بـ 5 ملايين طن سنويًا، منها مليون طن تنتجه المزارع الكبرى وتورده لمصانع الألبان، وهنا لا مشكلة في ذلك، أما المشكلة فتكمن فيما ينتجه المربون الصغار والمقدرة بـ 4 ملايين طن وتصرف منتجاتهم أمر في غاية الصعوبة وإنشاء مصنع لتحقيق اللبن يحل هذه المشكلة ويمنع استيراد الألبان المجففة من الخارج.

وأكد كامل، أن هذا لن يتحقق إلا من خلال أن تتبني الدولة سواء من خلالها أو من خلال القطاع الخاص مع تقديم حوافز للقطاع الخاص، بالعمل على إنشاء مصانع لتجفيف الألبان إلى لبن بودرة، علاوة على إنشاء مصانع أخرى للزبدة والسمنة، و لعلب الكرتون " التغليف" المستخدمة في الألبان أو علب الجبنة والتي تستورد بالكامل من الخارج بما يصل إلى نصف مليار دولار سنويا، على أن يواكب إنشاء هذه المصانع زيادة في إنتاج اللبن الخام حيث إن إنتاج مصر يصل إلى 5 ملايين طن سنويًا، بينما حجم استهلاك مصر من الألبان سنويًا يصل إلى 20 مليون طن سنويًا، يتم تغطية تلك الفجوة من خلال استيراد لبن البودرة.

ولفت إلى أن عدد مصانع الجبن في مصر تزيد على 15 مصنعا ولعل وجود الخريطة الصناعية ستوضح أن القطاع ليس في حاجة لمصانع جبن جديدة بل لمصانع أخرى سبق ذكرها.

وتابع: الخريطة الصناعية طال انتظارها، قائلا: كل المصانع التي توقفت أو المشروعات  التي فشلت أحد أهم أسباب ذلك أن المشروعات تمت بلا دراسة، كل واحد ينجح في صناعة تجد مئات الأشخاص تسعي لتقليده، لكن مع وجود الخريطة ستتغير معها صناعة مصر بالكامل.

وأشار إلى أن مصر تعد الأولى إنتاجًا والأولى استهلاكًا للجبن الأبيض على مستوى العالم، ويزيد الاستهلاك في مصر خلال فصل الصيف وموسم المدارس.

وأشار إلي صادرات قطاع الصناعات الغذائية تؤثر بشكل كبير بسبب الأحداث الأخيرة في الدول العربية خاصة أنها كانت من أكبر الدول استيرادا، لافتا إلى أن البديل القوي حاليا هو السوق الإفريقية وإن كانت حتى الآن حجم الصادرات بنسبة صغيرة.

وعن حل مشكلة الصادرات الغذائية للسوق السعودية باعتبار أنه من أكبر الأسواق استيرادًا للصناعات الغذائية المصرية، أشار كامل إلى أن هيئة سلامة الغذاء السعودية بصدد تنظيم زيارة للمصانع خاصة أن هناك بعض الملاحظات التي رصدتها الهيئة في زيارتها الأولى، وتم علاجها ونحن حاليًا بصدد زيارة أخرى لإعادة فتح السوق السعودية أمام الجبن المصري، وحاليا المنتجات المصرية من عصائر وألبان موجودة داخل السوق السعودية بينما الوقف كان للجبن فقط.

 

طباعة