محتجون لبنانيون يقتحمون "الشؤون الاجتماعية" بسبب تردي الأوضاع المعيشية

اقتحم عدد من اللبنانيين، اليوم الجمعة، مبنى وزارة الشؤون الاجتماعية في بيروت احتجاجاً على تردي الأوضاع المعيشية.

ودخل المحتجون إلى غرفة الاجتماعات في الوزارة في الطابق السابع من المبنى، وأعلنوا أنهم يريدون إيصال رسالة تعبر عن وجع الشعب اللبناني، معتبرين أن وزارة الشؤون الاجتماعية غائبة عن السمع.

وعبر المحتجون عن اعتراضهم على ارتفاع أسعار السلع والأدوية والمحروقات، وطالبوا بلقاء الوزير هكتور الحجار.

وهتف بعضهم " ثورة، ثورة"، فيما حضر عدد من عناصر القوى الأمنية إلى الغرفة التي يعتصم فيها المواطنون.

وأزال المحتجون صورة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون من على حائط الغرفة التي اعتصموا فيها، وعلقوا مكانها ورقة كتب عليها " ثوار 17 تشرين"، ثم أعادوها إلى مكانها بعد وصول الوزير للقاء المحتجين.

وأعلن الوزير الحجار أن "المحتجين طالبوا بالدواء ولكن وزارة الشؤون الاجتماعية لا تستطيع متابعة موضوع الدواء وطالبوا بموضوع الصحة وفاتورة الصحة ليست عندي".

وأشار إلى أن "وزارة الشؤون الاجتماعية تهتم بالأشخاص الأكثر حاجة، بالمدمنين، وكبار السن".

وغادر المعتصون مبنى الوزارة بعد لقائهم الوزير.

 

طباعة