برعاية
    العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    الجروان يؤكد رفض «المجلس العالمي للتسامح والسلام» جميع أشكال العنف في العالم

    أكد رئيس المجلس العالمي للتسامح والسلام، أحمد بن محمد الجروان، رفض المجلس لأشكال العنف كافة و احترامه في الوقت نفسه جميع المبادرات الإنسانية التي تسهم في نشر ثقافة التسامح و السلام.

    جاء ذلك في تصريحات للجروان بمناسبة اليوم العالمي لــ«إحياء ذكرى ضحايا أعمال العنف القائمة على أساس الدين أو المعتقد» بمن فيهم أولئك الذين ينتمون إلى الطوائف والأقليات الدينية في كل أرجاء العالم والذي أقرته الأمم المتحدة لأول مرة عام 2019.

    وقال الجروان إن إحياء هذه الذكرى يضع العالم أجمع في موقع المسؤولية من أجل القضاء علي جميع مظاهر العنف بين البشرية.

    كان الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس قد أكد بهذه المناسبة أن حرية الدين أو المعتقد، وحرية الرأي و التعبير والحق في التجمع السلمي و الحق في حرية تكوين الجمعيات جميعها أمور مترابطة ومتشابكة ومتعاضدة وهي كذلك في صميم المواد 18 و 19 و 20 من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان مشددا على أن للحفاظ على هذه الحقوق دورا مهما في مكافحة جميع أشكال التعصب والتمييز على أساس الدين أو المعتقد.

    وأوضح الأمين العام للأمم المتحدة أنه يمكن للنقاش المفتوح و البناء القائم على احترام الأفكار مثل الحوار بين الأديان والثقافات على المستويات المحلية والوطنية والإقليمية والدولية أن يقوم بدور إيجابي في مكافحة الكراهية الدينية و التحريض والعنف.. منوها إلى أنه يمكن أن يكون لممارسة الحق في حرية الرأي والتعبير والاحترام الكامل لحرية البحث عن المعلومات وتلقيها و نقلها دور إيجابي أيضا في تعزيز الديمقراطية ومكافحة التعصب الديني.

    طباعة