شكري: القاهرة أجرت اتصالات مع اسرئيل للتهدئة و«لم تجد الصدى اللازم»

قال وزير الخارجية المصري سامح شكري الثلاثاء إن بلاده أجرت اتصالات مع اسرائيل خلال الأيام الماضية من أجل التهدئة في القدس الشرقية، لكنها «لم تجد الصدى اللازم».

وأكد شكري في كلمته أمام اجتماع طارئ لوزراء الخارجية العرب بدأ بعد الظهر لبحث الأوضاع في القدس «ازاء كل هذه الانتهاكات (الاسرائيلية) تحركت مصر بشكل مكثف خلال الأيام القليلة الماضية فقامت بنقل رسائل الى اسرائيل والدول الفاعلة والمعنية كافة لحثها على بذل كل ما يمكن من جهود لمنع تدهور الأوضاع في القدس، غير أننا لم نجد الصدى اللازم».

وأضاف شكري «لا تزال مصر تجري اتصالاتها المكثفة مع الأطراف الدولية والاقليمية الفاعلة كافة من أجل ضمان تهدئة الأوضاع في القدس الشريف».

وقال مصدر فلسطيني لفرانس برس إن «مصر أجرت اتصالات قبل يومين بالفصائل الفلسطينية ودعتها الى التهدئة مؤكدة أنها تبذل في الوقت نفسه مساعي مع اسرائيل من أجل التهدئة ولكن القاهرة لم تتلق ردا ايجابيا من اسرائيل».

وانتقد شكري موقف مجلس الأمن تجاه تدهور الاوضاع في القدس، وقال «كنا نتمنى أن يصدر مجلس الأمن أمس (الاثنين) موقفا يعكس إدراكه لخطورة ما يجري في الشرق الأوسط، ولكن للآسف دأب المجلس على التنصل من مسؤولياته بما يفقده مصداقيته».

وشدد وزير الخارجية المصري على أن أهداف بلاده «لا تقتصر على تهدئة الوضع في القدس فالمواجهة الحالية لم تندلع من فراغ وإنما على خلفية الغياب الكامل لكل أفق سياسي لتسوية القضية الفلسطينية عبر إنشاء الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس، ولذا فإن مثل هذه الأزمات ستتكرر طالما لم تحل القضية الأساس».

من جهته لوح وزير الخارجية الأردني ايمن الصفدي في كلمته أمام الاجتماع الذي عقد عبر تقنية الفيديو بأن علاقات بلاده باسرائيل قد تتأثر.

وقال «سيكون لاستمرار اسرائيل في عدوانيتها وعنجهيتها انعكاسات خطيرة على كل شيء، بما في ذلك العلاقات الاردنية-الاسرائيلية».

وفي ختام الاجتماع، قرر الوزراء تشكيل لجنة وزارية عربية تضم وزراء خارجية الاردن والسلطة الفلسطينية وقطر ومصر والمغرب وتونس والامين العام للجامعة أحمد أبو الغيط للقيام بحملة دبلوماسية لدى «الدول الدائمة العضوية في مجلس الامن والدول المؤثرة دوليا» لدفع اسرائيل لوقف انتهاكاتها.

كما دعا الوزراء المحكمة الجنائية الدولية الى «المضي قدما في النظر في جرائم الحرب والجرائم ضد الانسانية التي ترتكبها اسرائيل بحق الشعب الفلسطيني».

 

طباعة