قرقاش: معاهدة السلام مع إسرائيل لن تكون على حساب القضية الفلسطينية

أكد وزير الدولة للشؤون الخارجية الدكتور أنور بن محمد قرقاش، أن قرار دولة الإمارات السيادي والاستراتيجي الإعلان عن معاهدة سلام مع إسرائيل، يتضمن موافقة إسرائيلية بوقف ضم الأراضي الفلسطينية، الأمر الذي يشكل إنجازاً وخطوة مهمة في اتجاه السلام، وتحقيقاً لمطلب أجمعت عليه الدول الأعضاء والمجتمع الدولي، إلى جانب كونه أحد الأهداف الواردة في مبادرة السلام العربية للتوصل إلى حل عادل ومستدام لهذه القضية، وشدّد على أن هذه المعاهدة لن تكون على حساب القضية الفلسطينية وحقوق الشعب الفلسطيني غير القابلة للتصرف.

وشدّد قرقاش في كلمة أمام أعمال الدورة الـ154 (عن بُعد) لمجلس جامعة الدول العربية، التي عقدت على مستوى وزراء الخارجية أمس، على أن هناك فرصة حقيقية لإحياء جهود ومبادرات السلام حول قضية الصراع العربي الإسرائيلي، وقال إن حل القضية بيد الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي.

وقال قرقاش إن اجتماع المجلس يأتي في ظل تزايد حجم التحديات والأزمات التي تواجه منطقتنا العربية، والذي يتطلب منا عملاً جماعياً وزيادة في التعاون والتنسيق والتعامل مع هذه التحديات بعقلانية وحكمة واتزان وتغليب الحلول السياسية على التصعيد والمواجهة.

وأضاف أن القضية الفلسطينية تعتبر القضية المركزية والمحورية بالنسبة للأمة العربية، وتؤكد دولة الإمارات على موقفها الراسخ في دعم قيام دولة فلسطينية على حدود الرابع من يونيو 1967 وعاصمتها القدس الشرقية، وفقاً لقرارات الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية.

وتطرق قرقاش في كلمته إلى التدخلات الأجنبية في الشؤون الداخلية للدول العربية، وإلى قضية الجزر الإماراتية الثلاث المحتلة، ومستجدات الأزمة في اليمن وسورية وليبيا.

طباعة