الإمارات تقدم 50 مليون دولار إلى «أونروا» انطلاقاً من التزامها تجاه فلسطين

أعلنت دولة الإمارات العربية المتحدة، وفي إطار التزامها بدعم الشعب الفلسطيني الشقيق، عن تقديم منحة بقيمة 50 مليون دولار أميركي لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى (أونروا)، حيث تهدف المنحة إلى دعم الوكالة لتقديم المشروعات الصحية للاجئين الفلسطينيين، خصوصاً الأمهات والأطفال والفئات الضعيفة، وتنفيذ البرامج التعليمية للطلاب والطالبات، لضمان حصولهم على حقوقهم من التعليم، ودعم الوكالة لتمكينها من الاستمرار في تقديم خدماتها لأكثر من خمسة ملايين فلسطيني، يعانون أوضاعاً إنسانية صعبة.

وثمنت دولة الإمارات - في بيان أصدرته وزارة الخارجية والتعاون الدولي - الجهود الحثيثة، التي يبذلها المفوض العام لـ«أونروا»، وكل العاملين بالوكالة، لضمان استمرار عمل الوكالة في تقديم خدماتها للاجئين الفلسطينيين على أكمل وجه، خصوصاً في ظل التحديات المالية المتعلقة بموازنة الوكالة. وأشادت دولة الإمارات بمواقف وجهود المانحين الدوليين، الذين يعملون على دعم استمرار عمل الوكالة، لاسيما أن الوكالة يقع على عاتقها تقديم الخدمات والمساعدات الأساسية والحيوية لأكثر من خمسة ملايين لاجئ فلسطيني، يعانون أوضاعاً إنسانية صعبة، إضافة إلى إسهامها في بناء مستقبل أفضل للشباب الفلسطيني، من خلال توفير الخدمات التعليمية، وهو ما يتوافق مع سياسة المساعدات الخارجية لدولة الإمارات، التي ترى أن التعليم يأتي على سلم أولويات الاحتياجات، لإيمانها بأن قطاع التعليم هو المحرك الرئيس لنماء وازدهار الشعوب، في مختلف الظروف والأزمنة.

يذكر أن دولة الإمارات قدمت ما يزيد على 364 مليون دولار أميركي، لدعم الخدمات المقدمة للشعب الفلسطيني في العامين السابقين، من ضمنها إسهام بقيمة 50 مليون دولار لدعم برنامج التعليم لـ«أونروا»، خلال العام الماضي، والذي يعد أكبر برامج الوكالة، إلى جانب دعم عدد من الخدمات الأخرى، مثل الصحة، وتوفير فرص العمل للاجئين الفلسطينيين، كما قدمت دولة الإمارات، في فبراير من العام الماضي، مليونَيْ دولار لوكالة «أونروا»، لتوفير الوقود لمحطات الكهرباء لدعم المستشفيات في قطاع غزة. وإذا تؤكد دولة الإمارات التزامها بتأدية واجبها الإنساني، لدعم القضايا الإنسانية الملحة حول العالم، واستمرارها في الوقوف مع الشعب الفلسطيني، والإسهام في تقديم الخدمات الأساسية الممكنة له، فإنها ستواصل العمل مع الشركاء الدوليين، ومؤسسات الأمم المتحدة المعنية بهذا المجال، كما تنتهزها فرصة لتجدد الدعوة للمجتمع الدولي والجهات المانحة لمواصلة تقديم المزيد من الدعم المالي لوكالة الأونروا، إضافة إلى الاستمرار في تقديم مختلف أشكال الدعم الذي يخفف معاناة الفلسطينيين أينما كانوا.

طباعة