شهيدان و25 مصاباً في الجمعة الـ 42 لمسيرات العودة

مشاركون في مسيرات العودة.. بينما يطلق الاحتلال قنابل الغاز. أ.ف.ب

استشهدت فلسطينية، وأصيب 25 آخرون على الأقل، منهم صحافي ومسعف، أمس، في قمع الاحتلال للمتظاهرين المشاركين في الجمعة الـ42 لمسيرات العودة شرق قطاع غزة، فيما استشهد فلسطيني برصاص الاحتلال، بدعوى محاولة تنفيذ عملية طعن في مستوطنة «كريات أربع» بالخليل.

وشهيدة مسيرات العودة هي أمل مصطفى الترامسي (45 عاماً)، وتُعد ثاني امرأة تستشهد في المسيرة (منذ انطلاقها في 30 مارس 2018)، بعد المسعفة روزان النجار، إلى جانب الطفلة وصال الشيخ خليل 13 عاماً. وتوافد آلاف المتظاهرين إلى مخيمات العودة شرق القطاع، في الجمعة الـ42 لمسيرة العودة وكسر الحصار، حيث قالت وزارة الصحة الفلسطينية إن سيارة إسعاف استهدفت، أيضاً، بقنبلة غاز مباشرة.

من ناحية أخرى، قالت مصادر فلسطينية إن الوفد المصري اجتمع للمرة الثانية، ظهر أمس، مع رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، إسماعيل هنية، في غزة.

وكان الوفد المصري اجتمع، أمس، مع هنية وقيادات حماس، ومن ثم مع ممثلين عن فصائل فلسطينية عدة.

وأصدرت حماس، الليلة قبل الماضية، بياناً أكدت فيه «أهمية إلزام العدو (إسرائيل) بالتفاهمات التي ترعاها مصر، وضرورة كسر الحصار المفروض على قطاع غزة، وأن تعليلات العدو وعدم التزامه بتفاهمات تثبيت وقف إطلاق النار غير مقبولة».

ونقل بيان حماس، عن الوفد المصري، تأكيده استمرار الجهد المصري في تثبيت وقف إطلاق النار، ومواصلة العمل على رفع المعاناة عن قطاع غزة، وتسخير قدراته لإتمام الوحدة الوطنية الفلسطينية، مشدداً على استمرار عمل المعبر في كلا الاتجاهين.

 

طباعة