مجلس الجامعة العربية يدين جرائم إسرائيل تجاه الشعب الفلسطيني - الإمارات اليوم

مجلس الجامعة العربية يدين جرائم إسرائيل تجاه الشعب الفلسطيني

دان مجلس جامعة الدول العربية على مستوى المندوبين الدائمين الجرائم الإسرائيلية الممنهجة واسعة النطاق ضد أبناء الشعب الفلسطيني، المدنيين العزل، والتي تعتبر جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية بموجب القانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان ومواثيق المحاكم الدولية، والتي كان آخرها العدوان الإسرائيلي الذي بدأ يوم 11 نوفمبر الجاري ضد الشعب الفلسطيني في قطاع غزة وعموم الأرض الفلسطينية المحتلة، والتي راح ضحيتها عشرات الشهداء والجرحى من المدنيين العزل.

وقرر المجلس، في بيان أصدره في ختام اجتماعه الطارئ أمس، والذي عقد على مستوى المندوبين الدائمين وبناء على طلب دولة فلسطين، تقديم كل الدعم والمساندة والتحية لصمود الشعب الفلسطيني البطل على أرضه ونضاله العادل والمشروع، دفاعاً عن حياته وأرضه ومقدساته وحقوقه المشروعة، بما فيها حق تقرير المصير وإقامة دولة فلسطين المستقلة على حدود 4 يونيو 1967 وعاصمتها القدس الشرقية، في مواجهة جرائم وخطط وممارسات إسرائيل القوة القائمة بالاحتلال.

وأشاد المجلس بالجهود الملموسة والحثيثة التي بذلتها مصر للتوصل لاتفاق وقف إطلاق النار وحماية الشعب الفلسطيني، وكذلك الجهود المصرية الملموسة لتحقيق المصالحة الوطنية الفلسطينية.

وحمّل المجلس الحكومة الإسرائيلية المسؤولية القانونية والجنائية الكاملة عن هذه الجرائم، مع التأكيد على ضرورة العمل لتقديم مرتكبيها إلى العدالة الدولية.

ودعا مجلس الجامعة مجلس الأمن الدولي مجدداً إلى تحمل مسؤولياته في وقف العدوان الإسرائيلي المتكرر، وإصدار قرار حول الجرائم الإسرائيلية ضد الشعب الفلسطيني، وطالب المجلس بتحمّل مسؤولياته في حفظ الأمن والسلم الدوليين، وإنفاذ قراراته ذات الصلة بحماية المدنيين الفلسطينيين العزل القاضية بانطباق اتفاقية جنيف الرابعة على الأراضي الفلسطينية المحتلة العام 67، بما فيها القدس الشرقية.

وعبّر عن التقدير والدعم للجهود التي تقوم بها الكويت العضو العربي في مجلس الأمن، والتي دعت لعقد جلسة الأمن يوم 13/‏‏‏11/‏‏‏2018 بالتعاون مع دولة بوليفيا الصديقة.

ودعا المجلس جميع الدول الصديقة والشقيقة بالمجتمع الدولي بما فيها الدول الأعضاء بمنظمة التعاون الإسلامي والاتحاد الإفريقي وحركة عدم الانحياز ودول أميركا الجنوبية، لرفض مشروع القرار المنحاز وغير المتوازن الذي تعمل الولايات المتحدة على طرحه للتصويت في الجمعية العامة للأمم المتحدة دفاعاً عن إسرائيل القوة القائمة بالاحتلال.

وأكد دعمه للجهود والمساعي الفلسطينية الهادفة إلى مساءلة إسرائيل القوة القائمة بالاحتلال عن جرائمها بحق الشعب الفلسطيني، وتقديم المساندة الفنية والمالية اللازمة لهذه المساعي.

وجدد المجلس دعمه حق الشعب الفلسطيني في ممارسة كل أشكال النضال ضد الاحتلال وفقاً لأحكام القانون الدولي، بما في ذلك المقاومة الشعبية السلمية وتسخير الطاقات العربية الممكنة لدعمها.

طباعة