كـل يــوم

لماذا يشارك حمدان بن محمد في الألعاب الحكومية؟!

سامي الريامي

عندما يشارك حمدان بن محمد بفريق يقوده شخصياً، ويتنافس مع بقية الفرق التي تمثل الدوائر المحلية، في بطولة للألعاب الرياضية الشاقة، فسموه بالتأكيد لا يسعى إلى تحقيق فوز أو لقب، بل يهدف إلى ما هو أسمى وأكبر من ذلك.

وبكل تأكيد فإن رسالته وصلت من خلال تلاحمه مع أعضاء فريقه، وبروح الفريق الواحد، وبحماس وقوة وانضباط، ونتيجة هذا الجهد، تحقق النجاح، ليرى جميع الموظفين الحكوميين، كبيرهم قبل صغيرهم، أن الإنجاز لا يتحقق أبداً بفرد واحد، مهما كانت إمكاناته، ومهما بلغت درجة ذكائه، فذلك الـ«سوبر مان» لا وجود له إلا في الأفلام!

هذه الرسالة الميدانية المبطّنة أتبعها سمو الشيخ حمدان بن محمد آل مكتوم برسالة أخرى، أكثر وضوحاً، حينما اجتمع، بحضور سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد، مع قيادات الصف الثاني في عدد من الجهات الحكومية، قائلاً لهم بالحرف الواحد: «نحن فريق واحد، وأنا أحد أفراده، أفخر بكم وبزملائكم في كافة الجهات، لدينا تحديات كثيرة، إلا أنني على ثقة بإمكاناتكم لتخطيها، فأنتم أملنا وقوتنا لتحقيق الصدارة، ومواصلة مسيرة التميز والريادة».

أي دعم معنوي أكبر من هذه الرسائل المباشرة وغير المباشرة من ولي عهد دبي لقيادات الصف الثاني بشكل خاص، ولجميع الموظفين الحكوميين بشكل عام! فمن يجتهد ويثابر، ويقدر العمل الجماعي، ويعمل بإخلاص ضمن فريق العمل، فإنه من دون شك سيلقى التقدير والاحترام والمكانة المناسبة في سلّم المسؤولية، شريطة التأهل لها، وعدم الاستعجال لنيلها.

هذه مدرسة محمد بن راشد آل مكتوم، فسموه رائد التطور والتقدم، وهو نبع الطاقة الإيجابية، الذي لا يعرف المستحيل، وهو الذي بث الثقة في جميع المسؤولين الحكوميين ليصنعوا الإنجازات تلو الإنجازات، فالقائد الحقيقي، كما يرى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، هو «الذي يصنع القادة»، وهذا ما أكده حمدان بن محمد في الاجتماع، حينما قال: «علمنا صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم أنه لا وجود لكلمة مستحيل، وبتعاوننا معاً، وبقلب واحد، سنصنع الإنجازات، وعلينا العمل بروح الفريق الواحد، وفق نهج تكاملي، يتعدى الأطر المؤسسية، ويضع المصلحة العامة قبل كل شيء».

قيادات الصف الثاني عليهم مسؤولية مضاعفة، وفكرة الالتقاء بهم وتحفيزهم من سمو الشيخ حمدان بن محمد، وسمو الشيخ مكتوم بن محمد، إيجابية للغاية، فهي تُحفز العقول المبدعة لزيادة إبداعاتها، وتبث في قلوبهم حب التحدي، ومواجهة التحديات وتجاوزها، وتجعلهم أكثر ثقة وإصراراً على التطوير ومواكبة تغيرات المستقبل، سعياً نحو ترجمة رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، حفظه الله، الذي يؤمن بالشباب وقدراتهم.

reyami@emaratalyoum.com

twitter@samialreyami

لقراءة مقالات سابقة للكاتب يرجى النقر على اسمه .

طباعة