بالتفاصيل.. برنامج لتعزيز المهارات البيئية في أبوظبي يستقطب 1.8 مليون من طلبة المدارس

سجلت هيئة البيئة بأبوظبي أكثر من 6100 عملية تحميل لتطبيقها "المارثون البيئي" منذ أغسطس الماضي، وهو التطبيق المنبثق عن أحد البرامج السنوية للهيئة الموجهة لطلبة مدارس أبوظبي، بهدف تعزيز المهارات اللغوية والبيئية، وزيادة الوعي بأنواع النباتات والحيوانات المحلية، والقضايا البيئية، من خلال ممارسات أكاديمية منظمة، حيث تم تصميم البرنامج للطلاب من سن 5 إلى 13 عاماً (مرحلة رياض الأطفال إلى الصف السادس)، وهو متوفر باللغتين العربية والإنجليزية.

وقال المدير التنفيذي لقطاع إدارة المعلومات والعلوم والتوعية البيئية في الهيئة، أحمد باهارون: "استقطب برنامج المارثون البيئي منذ إطلاقه أكثر من 1.8 مليون طالب من 92٪ مدرسة حكومية؛ وخاصة من مدارس أبوظبي ضمن الأنشطة غير المنهجية. ومنذ شهر أغسطس الماضي، شهدنا تحميل عدد غير مسبوق لتطبيق المارثون البيئي، بما يتجاوز 6100 شخص".

وأضاف: "نحن نعتقد أن هذه الزيادة تعود لتفاعل أولياء الأمور مع الحملة الترويجية التي نفذتها الهيئة عبر حساباتها في مواقع التواصل الاجتماعي، والتي شجعت من خلالها أولياء الأمور على الانضمام إلى أطفالهم في إكمال المارثون البيئي خلال فترة العطلة الصيفية لتنمية معلومات أبنائهم حول البيئة المحلية، وترسيخ سلوك وقيم حماية البيئة والاستدامة بينهم بطريقة مسلية وجاذبة ومبسطة".

وأوضح باهارون: "لقد حل هذا التطبيق الجديد محل النسخة الورقية التي سبق استخدامها عند إطلاق البرنامج. لذا، نحن لا نقدم فقط تجربة تعليمية رائدة للطلاب، ولكن نساهم أيضًا في الحد من كمية انبعاثات ثاني أكسيد الكربون الناتجة عن تقليل استخدام الورق لطباعة الكتب والحاجة لاستخدام وسائل النقل لتوزيعها على المدارس. وقد ساهم التطبيق في محو الأمية البيئية بين طلابنا، حيث مكنهم من التفاعل عبر مواد الفيديو والرسوم المتحركة التفاعلية والألعاب والتعليق الصوتي وغير ذلك الكثير".

وقد صُمم المارثون البيئي كبرنامج مستدام منذ 2001 بحيث يتدرج محتواه مع مراحل الطفل العمرية، كما يقدم مميزات مهمة أخرى؛ من أهمها تعزيز المهارات اللغوية البيئية، فضلاً عن صقل اللغة والمفردات وتعزيز المهارات لغرس الأخلاقيات والسلوك البيئي السليم بين جيل الشباب من أجل مستقبل أكثر استدامة.

 ويضم التطبيق 18 لعبة، و12 عرضاً للرسوم المتحركة، و9 رسوم متحركة تفاعلية ومقاطع صوتية في كل كتاب. ومن ضمن السمات الأخرى لهذا التطبيق أنه لا يحتاج للاتصال بالإنترنت بعد أن يتم تحميله على الجهاز الخاص بالطالب (كمبيوتر/كمبيوتر لوحي/آي باد)، ما يسمح للطلاب باستخدامه في أي وقت وأي مكان.

كما يتميز التطبيق بخاصية الاختبار المباشر، حيث يتيح اختبار في نهاية كل مستوى لتشجيع الطلاب على اختبار معلوماتهم. وتتم الاختبارات الإلكترونية بشكل أوتوماتيكي، وبمجرد إكمالها، تُرسل النتائج إلى المدرسين المعنيين، ويحصل الطلاب على شهادة لكل مستوى باجتيازهم الاختبار.

طباعة